12:47 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    حول العالم

    من هي الدولة التي باعت قطر للسعودية ب460 مليار دولار؟

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    371

    ضيف الحلقة: الأستاذ الجامعي،المحلل السياسي القطري، الدكتور علي الهيل

    أصدرت الدول العربية الأربع المقاطعة لقطر بيانا، في وقت متأخر من أمس الخميس، أكدت فيه أن الحوار حول تنفيذ الدوحة للمطالب التي قدمتها هذه الدول يجب ألا تسبقه أي شروط.

    وقالت الدول الأربع، السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في بيانها المشترك، إن موقف قطر يظهر عدم جديتها في الحوار ومكافحة الإرهاب.

    بيان الدول الأربع، يأتي بعد تصريحات وزير الخارجية القطري، محمد عبد الرحمن آل ثاني، الذي أكد على أن الإجراءات المفروضة ضد قطر يجب التراجع عنها.

    وجاء في بيان الدول الأربع: "إن تصريحات وزير الخارجية القطري بعد تصريح أمير الكويت تؤكد رفض قطر للحوار إلا برفع إجراءات المقاطعة التي اتخذتها الدول الأربع لحماية مصالحها بشكل قانوني وسيادي، ووضعه لشروط مسبقة للحوار يؤكد عدم جدية قطر في الحوار ومكافحة وتمويل الإرهاب والتدخل في الشأن الداخلي للدول ".

    كما أشار البيان إلى أن "الأزمة مع قطر ليست خلافا خليجيا فحسب، لكنها مع عديد من الدول العربية والإسلامية التي أعلنت موقفها من التدخلات القطرية ودعمها للإرهاب، ودول أخرى كثيرة في العالم أجمع لم تتمكن من إعلان موقفها بسبب التغلغل القطري في شأنها الداخلي، ما جعلها تخشى من عواقب ذلك خصوصا مع السوابق القطرية في دعم الانقلابات واحتضان وتمويل الإرهاب والفكر المتطرف وخطاب الكراهية".

    من جهة أخرى، أكد البيان استبعاد الخيار العسكري، فجاء فيه: "الخيار العسكري لم ولن يكون مطروحا بأي حال".

    للتعليق على هذا الموضوع، ينضم إلينا من الدوحة الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي القطري الدكتور علي الهيل

    يقول الأكاديمي القطري الدكتور علي الهيل في حديث لإذاعتنا بهذا الصدد، البيان الصادر من دول الحصار الرباعية في واقع الأمر هو صفعة لهذا الرجل العظيم أمير الكويت، الرجل الذي تجاوز التسعين من عمره والذي يعاني من أمراض كثيرة، منها الإجهاد والصعوبة في السفر وهو يحاول أن يرأب الصدع بين دول المنظومة الخليجية، وللأسف الشديد واجهته دول الحصار الأربع بالبيان الذي صدر بعد منتصف الليل وهو يبدو وكأنه ضربة استباقية لتطبيق كلام كل من الرئيس الأميركي دونالد ترامب وأمير الكويت عن الوساطة لحلحلة الأزمة الخليجية.

    وفيما يخص الموقف الأميركي وخاصة موقف الرئيس الأميركي من حل الأزمة الخليجية، يشير الهيل إلى أن تصريح الرئيس الأميركي ترامب هو انعكاس للإنفصام السياسي الذي يحدث لأول مرة في تاريخ الرئاسات الأميركية منذ بداية عهد الرئيس جورج واشنطن انتهاء بعهد الرئيس السابق باراك أوباما، لقد تم انفصام كبير بين وزارة الخارجية الأميركية من جانب  ووزارة الدفاع(البنتاغون) من جانب اخروكذلك إدارة الرئيس ترامب في البيت الأبيض، ولعل تصريح وزير الخارجية الأميركي يعكس ذلك عندما قال: آراء الرئيس الأميركي تعكس قيمه الشخصية وليس قيم الولايات المتحدة، وهذا لم يحدث إطلاقا في تاريخ السياسة الأميركية. وبالتالي  هناك انتقادات من الداخل الأميركي للرئيس، لذلك عندما أبرم ترامب تلك الصفقة مع السعودية ب460 مليار دولار، فإنه استلم سعر قطر أي باع قطر للسعودية، لذلك موقف الرئيس الأميركي قد اختلف اختلافا كليا وبلغ ذروته في المؤتمر الصحفي الذي عقده في ساعة متأخرة من قبل منتصف أمس مع أمير الكويت.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    أخبار السعودية اليوم, أخبار قطر اليوم, أخبار قطر, أخبار السعودية, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik