04:14 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    حول العالم

    هل يمكن أن تتحول الحرب الإعلامية السعودية-الإيرانية إلى حرب حقيقية بين البلدين؟

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 20

    ضيوف الحلقة: الإعلامي الإيراني محمد غروي؛ وعضو مجلس الشورى السعودي السابق الدكتور محمد آل زلفى

    بعد تصاعد الحرب الإعلامية بين طهران والرياض، وبعد عرض الفيلم الكرتوني السعودي عن تدمير إيران واحتلال طهران واستسلام قاسم سليماني، إيران ترد  بفيديو يحاكي تدمير السعودية من اليمن ومن إيران.

      في أي سياق يأتي عرض مثل هذه الأفلام العدائية المتبادلة بين البلدين؟

    هل يمكن أن يخرج العداء السعودي الإيراني من نطاق الحرب الافتراضية  إلى حرب حقيقية؟

    لمصلحة من تتصارع إيران والسعودية في المنطقة؟

    يقول الإعلامي الإيراني محمد غروي في حديث لإذاعتنا بهذا الصدد:

    بتقديري السعودية ليست بهذه القوة التي تستطيع فيها أن تفتح حربا مباشرة مع إيران، مع العلم أنها ترغب وتطمح وتريد وتحلم بذلك، غير أنها لا تستطيع فعل ذلك،لأنها تعرف مدى القدرة العسكرية الإيرانية، ومدى القدرة الدبلوماسية الإيرانية، وأن إيران ما بعد الإتفاق النووي ليست كما هي قبلها.وأصبح لدى إيران قدرات دبلوماسية على الصعيد الدولي والأوروبي، وقامت السعودية بنشر هذا الفيديو،لإعطاء نوع من المعنويات لمؤيديها وللشعب السعودي، وتهدف من وراء ذلك إلى أمرين: أولا، إعطاء معنويات لشعبها ومؤيدها، وثانيا لتغيير البوصلة، وتغيير الأهداف،بحيث تجعل إيران العدو الأساسي في المنطقة بدل إسرائيل.

    من جهته يقول عضو مجلس الشورى السعودي الدكتور محمد آل زلفى في حديث لإذاعتنا بهذا الصدد،السعودية لم تكن يوما مطالبة للحرب، بل هي من يتفادى ويتحاشى كل أنواع الحروب، ولكن بكل أسف، إيران تفرض على المنطقة كل الحروب، لإن تكوين النظام فيها لا يعيش إلا على الحروب واختلاق الحروب وحتى لو تكن موجودة فهي ماهرة في إيجادها، لذلك المملكة تحاول أن تتجنب الحروب وتتجنب منطق الحروب،لكن إيران هي التي تدفع بكل هذه الأسباب، وتضطر المملكة أن تواجه من يحاول التصويب تجاهها، سواء في اليمن وفي الخليج او العراق وسوريا ولبنان. الهدف من نشر هذا الفيديو المعادي لإيران هو رسالة لعدم تمادي إيران في التدخل في شؤون المناطق العربية المختلفة وتجييش الجيوش وتدريب الميليشيات وتوظيفها في الحروب في البلدان العربية.  

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي   

    الكلمات الدلالية:
    أخبار السعودية اليوم, أخبار السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik