08:29 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر

    خبير عسكري سوري: الوجود الأمريكي في سوريا يعتبر احتلالا وسيتم التعامل معه كاحتلال

    حول العالم
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    ضيفا الحلقة: المحلل السياسي، الصحفي في جريدة "إزفستيا" الروسية أندريه أونتيكوف؛ والخبير العسكري العميد هيثم حسون.

    أكد مصدر في وزارة الخارجية السورية اليوم أن حكومة بلاده لا تحتاج لأموال الولايات المتحدة لإعادة الإعمار في البلاد.

    تصريح الخارجية السورية، يأتي ردا على ما أعلنه وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الأربعاء بأن بلاده وحلفاءها لن يقدموا المساعدة لإعادة إعمار المناطق الخاضعة للحكومة السورية قبل رحيل بشار الأسد.

    وقال المصدر السوري: "الحكومة السورية ليست بحاجة لدولار واحد من واشنطن لإعادة الإعمار في سوريا، لأن هذا الدولار ملطخ بدماء السوريين، وهي أصلا غير مدعوة للمساهمة في ذلك لأن سياسات الإدارة الأمريكية تخلق فقط الدمار والمعاناة".

    كما جدد تأكيده على أن الوجود العسكري الأمريكي على الأراضي السورية غير شرعي ويشكل خرقا سافرا للقانون الدولي واعتداء على السيادة الوطنية وأن هذا الوجود كان ولا يزال يهدف إلى حماية تنظيم داعش "الذي أنشأته إدارة أوباما".

    وشدد على أن الشأن الداخلي في أي بلد من العالم، هو حق حصري لشعب هذا البلد وبالتالي لا يحق لأي كان مجرد إبداء الرأي، وبالتالي أي حل سياسي في سوريا لا يمكن إلا أن يكون تلبية لطموحات الشعب السوري وليس تحقيقا لمصالح خارجية.

    وكان تيلرسون أعلن كذلك، أن بلاده تعتزم الحفاظ على وجودها العسكري والدبلوماسي في سوريا حتى هزيمة تنظيم "داعش" بالكامل، مجددا رفض واشنطن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة.

    يقول المحلل السياسي والصحفي في جريدة "أزفستيا" الروسية أندريه أونتيكوف في حديث لبرنامج "حول العالم" بشان التصريحات الأميركية بالحفاظ على الوجود العسكري والدبلوماسي في سوريا حتى بعد هزيمة تنظيم"داعش":

    بعدما انتصر الجيش السوري بدعم من القوات الفضائية الروسية والحلفاء على تنظيم"داعش"، كانت هناك تصريحات من مسؤولين روس، أنه حان الوقت لسحب التحالف الأميركي والقوات الأميركية تحديدا، قواتهم من سوريا، وما نشاهده اليوم، أن الولايات المتحدة الأميركية تحاول تفكيك سوريا، وما الدعم العسكري الأميركي للأكراد سوى ضربة قوية جدا ضد سيادة الدولة السورية ووحدة أراضيها.  الولايات المتحدة الأميركية تحاول الان تصعيد الأوضاع بين الجميع في سوريا، على أعتاب عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي بهدف إفشاله ، وإفشال كل الجهود الروسية لتهدئة الأوضاع والإنتقال إلى العملية السياسية وإعادة الإستقرار إلى الأراضي السورية، ومنع انضمام كل اللاعبين إلى طاولة الحوار.

    يقول الخبير العسكري السوري العميد هيثم حسون في حديث لبرنامج"حول العالم" بشأن سعي الولايات المتحدة لتحقيق أهدافها الجيوسياسية في سوريا:

    الولايات المتحدة وصلت إلى طريق مسدود فيما يتعلق بتقسيم وتفتيت سوريا، من خلال الإنجاز الكبير الذي يتمثل في تحرير معظم الجغرافية السورية ، والقضاء على تنظيم "داعش" الإرهابي، ويقوم الان الجيش السوري وحلفاءه،  روسيا وإيران باستكمال القضاء على المجموعات الإرهابية، من خلال تحرير محافظة إدلب من جبهة"النصرة".  بالتأكيد تعارض الولايات المتحدة هذا المسعى من قبل سوريا وحلفاءها وهي تريد أيضا الحفاظ في ذات الوقت على القوات التي يمكن أن تحقق أهدافها في شمال شرق سوريا، ويمكن أن تبدأ عملية التنسيق مع الأتراك، في شمال غرب سوريا في محافظة إدلب. كل مخططات الولايات المتحدة سيتم إحباطها والتصدي لها من قبل الجيش السوري  وحلفاءه، والوجود الأميركي في سوريا هو احتلال، وسيتم التعامل معه كما يتم التعامل مع أي احتلال.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي  

    الكلمات الدلالية:
    أخبار الولايات المتحدة الأمريكية, أخبار سوريا, أخبار الولايات المتحدة, أخبار سوريا اليوم, سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook