10:38 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    حول العالم

    هل تعتبر الإمارات جزيرة سقطرى تابعة لها وتمنع رئيس الحكومة اليمنية من التحرك بها؟

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 30

    ضيف الحلقة: رئيس مركز الرصد الديموقراطي عبد الوهاب الشرفي

    تشهد جزيرة سقطرى اليمنية توترا غير مسبوق منذ إرسال الإمارات قوة عسكرية إليها، بعد وصول رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر والوفد المرافق له إلى الجزيرة بيومين.

    وسقطرى هي أرخبيل يمني مكون من 6 جزر تقع في المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الإفريقي، بالقرب من خليج عدن، وتبعد 350 كم على شبه الجزيرة العربية.

    ويشمل الأرخبيل جزر سقطرى، ودرسة، وسمحة، وعبد الكوري، وصيال عبد الكوري، وصيال سقطرى، بالإضافة إلى 7 جزر صخرية أخرى، وهي صيرة، وردد، وعدلة، وكرشح، وصيهر، وذاعن ذتل، وجالص.

    تعتبر جزيرة سقطرى أكبر الجزر العربية، ويبلغ طولها 125 كم وعرضها 42 كم، ويبلغ طول الشريط الساحلي (محيط الجزيرة) 300 كم، وعاصمة الجزيرة حديبو. وحسب إحصائيات عام 2004 بلغ عدد سكانها 175020 نسمة.

    تم تصنيف الجزيرة كأحد مواقع التراث العالمي في عام 2008. ولقبت "بأكثر المناطق غرابة في العالم"، وصنفتها صحيفة "نيويورك تايمز" كأجمل جزيرة في العالم لعام 2010، نظرا للتنوع الحيوي الفريد والأهمية البيئية لهذه الجزيرة وانعكاسها على العالم.

    وفي هذا السياق، نصح مسؤول يمني الإمارات بـ"مراجعة التاريخ السياسي لليمن قبل التفكير في مس أي ذرة من ترابه"، وجاء ذلك على خلفية التوتر بين الجانبين بشأن جزيرة سقطرى.

    وذكر مستشار وزير الخارجية اليمني، السفير السابق، مروان عبد الله عبد الوهاب نعمان، أمس الجمعة، على صفحته في فيسبوك، أن "جغرافيا اليمن التاريخي يمتد من البحر الأحمر إلى ساحل عمان.

    ويعد هذا أول رد من مسؤول حكومي يمني رفيع، على تصريحات وزير الدولة الإماراتي، أنور قرقاش، التي أعلن فيها أن الإمارات ترتبط بعلاقات أسرية وتاريخية مع سقطرى

    ويعود سبب التوتر إلى إرسال الإمارات، خلال الأيام الأخيرة، قوة عسكرية على متن 5 طائرات نقل، حملت أكثر من 100 جندي ودبابات وعربات إلى جزيرة سقطرى، دون أخذ موافقة الحكومة اليمنية الشرعية، بحسب مصادر يمنية.

    وجاء إرسال القوات الإماراتية للجزيرة، في وقت يتواجد فيه رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، في الجزيرة، مع عدد من أعضاء حكومته، منذ الأحد الماضي.

    يقول رئيس مركز الرصد الديموقراطي عبد الوهاب الشرفي في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الصدد، بالطبع توجه الإمارات لجزيرة سقطرى هو توجه مشبوه منذ البداية، على اعتبار أن هذه الجزيرة بعيدة تماما عن مناطق الصراع الموجود في اليمن الذي تستخدمه كذريعة للوجود هناك، وأيضا ليست مرشحة لأن تنزلق في هذا الصراع، لحكم بعدها جغرافيا عن اليابسة اليمنية، لكن هناك أطماع إماراتية واضحة، تسعى للهيمنة على الجزيرة. الصراع مع حكومة هادي بدأ منذ دخول الإمارات إلى المحافظات الجنوبية، وتمثل الصراع في محاولة الاستحواذ على الإدارات المحلية، بالإضافة إلى إنشاء قاعدة عسكرية، وهناك نقل لأحجار نادرة ونباتات من الجزيرة باعتبار أنها نادرة وغير موجودة إلا فيها. أضف إلى ذلك الحساسية التي ظهرت في هذا الموقف هو بعد الزيارة الأولى لرئيس الوزراء اليمني بن دغر إليها، في فترة حساسة تضايق فيها الإمارات فيما يتعلق بالحضور في دول القرن الافريقي في جيبوتي والصومال، وعلى ما يبدو أن  هذا الامر ضاعف من احتياجها أو من  سعيها للهيمنة على الجزيرة ،وجعل رد فعلها كافية هذه المرة وارسال قوة عسكرية مع وصول بن دغر  لفرض سيطرتها على المطار والموانئ  ومنعته  من التحرك في الجزيرة، وما زال التوتر حتى الان.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة…

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    انظر أيضا:

    رغم الجهود السعودية... الطائرة الإماراتية الخامسة تهبط في جزيرة سقطرى
    "أنصار الله" تعلق على أزمة الإمارات في سقطرى اليمنية
    أول تعليق إماراتي على التدخل السعودي في أزمة سقطرى
    لجنة عسكرية سعودية تصل إلى جزيرة سقطرى اليمنية
    اليمن: احتجاجات الجنوبيين تحاصر مقر إقامة بن دغر في سقطرى
    الكلمات الدلالية:
    أزمة جزيرة سقطرى, الإمارات, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik