Widgets Magazine
01:41 16 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    حول العالم

    خبير عسكري: أي معركة سيخوضها الجيش السوري ستكون سريعة وحاسمة ومدوية

    حول العالم
    انسخ الرابط
    بقلم عماد الطفيلي
    0 40
    تابعنا عبر

    ضيف الحلقة: الخبير العسكري الاستراتيجي العميد الدكتور علي مقصود.

    سبوتنيك. أفادت وسائل إعلام، بأن قوات سورية ألقت منشورات فوق محافظة درعا الجنوبية تحذر من عملية عسكرية وشيكة وتدعو المسلحين إلى إلقاء السلاح.

    ووفقا لها، فقد جاء ذلك بالتزامن مع إرسال الحكومة السورية تعزيزات عسكرية إلى المنطقة بعد انتهاء المعارك ضد تنظيم "داعش" في دمشق وطرده منها الأسبوع الماضي. وتضمنت  المنشورات على طبعة لصورة مسلحين  قتلى مرفقة بتعليق "لا تكن كهؤلاء… هذه هي النهاية الحتمية لكل من يصر على الاستمرار في حمل السلاح… أترك سلاحك قبل فوات الأوان".

    وكتب على منشور آخر، نقله ناشطون سوريون: "أمامك خياران، إما الموت الحتمي أو التخلي عن السلاح، رجال الجيش العربي السوري قادمون، اتخذ قرارك قبل فوات الأوان".

    ودعت المنشورات أهالي المحافظة إلى مشاركة الجيش في "طرد الإرهابيين". ووقعت باسم "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة".

    من جهة أخرى، حذرت الخارجية الأمريكية من إجراءات "حازمة ومناسبة" في حال تم خرق إطلاق النار في "منطقة خفض التوتر" في الجنوب السوري مع قرب استعداد الجيش السوري لإطلاق عملية عسكرية في تلك المنطقة.

    وقالت هيذر ناورت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية: "الولايات المتحدة تعبر عن قلقها إزاء تقارير عن العملية القادمة لنظام الأسد في جنوب غرب سوريا داخل منطقة التهدئة التي اتفقت عليها الولايات المتحدة والأردن وروسيا العام الماضي… واشنطن ستتخذ إجراءات حازمة ومناسبة في حال تم خرق وقف النار فيها… نحذر الأسد من أي أعمال يمكن أن توسع نطاق الصراع أو تهدد الهدنة".

    وذكر نشطاء أن القوات الحكومية ألقت أمس منشورات فوق محافظة درعا الجنوبية تحذر من عملية عسكرية وشيكة وتدعو المسلحين إلى إلقاء السلاح.

    يقول الخبير العسكري الاستراتيجي العميد الدكتور علي مقصود في حديث لبرنامج "حول العالم" بشأن تحذير الجيش السوري للمسلحين بإلقاء السلاح في الجنوب السوري، في الحقيقة كان هناك أنذارا منذ أكثر من أسبوع من قبل الجيش السوري الذي بادر إلى إرسال قوات وتعزيزات على هذا الإتجاه منذ أقل من أسبوعين بقليل، ومن يوم الأربعاء الماضي استكملت هذه التعزيزات وانتشارها العملياتي واتخذت التحضيرات والاستعدادات لانطلاق هذه العملية في الجنوب السوري من ريف درعا الشمالي والشمال الغربي،ويوم أمس كانت الحوامات تلقي المناشير على هذه البلدات، وتخير الفصائل المسلحة بين إلقاء السلاح أو الخروج والانسحاب إلى مناطق أخرى. وبعد الإنجازات الميدانية والانتصارات المتعددة للجيش السوري في مناطق مختلفة، هناك فائض قوة لدى الجيش السوري، وبالتالي ظهرت معادلة وهي أن أي منطقة يتوجه إليها الجيش السوري فإن المعركة فيها ستكون سريعة وحاسمة ومدوية.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    انظر أيضا:

    وزير الاقتصاد السوري: انتصارات الجيش السوري هي أول مقومات ارتفاع سعر الليرة
    الجيش السوري يحبط تسللا لـ"جبهة النصرة" شمال حماة
    بالفيديو... أنفاق "داعش" في اليرموك جنوب دمشق بقبضة الجيش السوري
    "حزب الله" يعلق على استعادة الجيش السوري للحجر الأسود واليرموك
    الجيش السوري يتصدى لهجوم نفذه "داعش" في البادية
    الجيش السوري ينتهي من تحرير جميع ضواحي دمشق
    باحث: إيران لا تتدخل في المعارك التي يستطيع الجيش السوري حسمها
    الكلمات الدلالية:
    سوريون, السلاح, الخارجية الأمريكية, مسلحين, القوات المسلحة, راديو سبوتنيك, تنظيم داعش, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik