Widgets Magazine
01:13 21 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    حول العالم

    هل يسهم لقاء قمة الرئيسين بوتين وترامب في تحسين العلاقات الروسية الأمريكية

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 20

    ضيوف الحلقة: الدكتور في القانون الدولي والخبير في الشؤون الأميركية ناصر فياض (واشنطن)، و فلاديمير زورين عضو مجلس العلاقات الوطنية لدى الرئيس الروسي(موسكو)، وغيفورغ ميرزايان أستاذ العلوم السياسية في الجامعة المالية التابعة للحكومة الروسية(موسكو).

    أعلن الكرملين أن لقاء قمة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب سيعقد في 16 يوليو المقبل في العاصمة الفنلندية هلسنكي.

    وذكرت الرئاسة الروسية في بيان أصدرته اليوم أن الزعيمين سيبحثان خلال الاجتماع واقع العلاقات بين موسكو وواشنطن وآفاق تطويرها، علاوة على مسائل ملحة مطروحة على الأجندة الدولية.

    من جانبه، أكد البيت الأبيض مكان وموعد الاجتماع المقبل، مضيفا أنه سيتناول واقع العلاقات الثنائية بين البلدين، وطيفا من مسائل الأمن القومي.

    ويأتي هذا الإعلان بعد يوم من زيارة مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون إلى موسكو حيث التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

    وأعرب الرئيس الروسي أثناء الاجتماع عن أسفه لأن العلاقات بين موسكو وواشنطن ليست في أفضل أحوالها.

    وأشار الكرملين عقب اللقاء إلى أنه تم التوصل إلى اتفاق بين موسكو وواشنطن على عقد قمة بين الرئيسين بوتين وترامب.

    يقول غيفورغ ميرزايان أستاذ العلوم السياسية في الجامعة المالية التابعة للحكومة الروسية في حديث لـ"سبوتنيك" بهذا الصدد، إن اللقاء بين الرئيسين ترامب وبوتين أصبح  ناضجًا لعدد من الأسباب ، بما في ذلك ترامب نفسه. في المقام الأول، لأن ترامب ليس لديه أي شخص يتحدث إليه في العالم المعاصر ، فقد أصبح في حالة من العزلة. إنه يحتاج إلى إرسال إشارة إلى كل من الأوروبيين والصينيين على أنه يستطيع  إيجاد لغة مشتركة مع الروس. وهذا سيؤدي إلى رفع فرصه السياسية.

    بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد من الأزمات الإقليمية التي تشارك روسيا فيها مع الولايات المتحدة. أمريكا  إما لا تعرف ماذا تفعل، كما هو الحال في أوكرانيا، أو خسارتها  كما هو الحال في سوريا. وفي هذه الحالة ، يحتاج ترامب إلى دعم روسي، خاصة في ردع إيران في سوريا. وفي هذا الصدد، نحن مستعدون للذهاب الى بعض التسويات مع الأمريكيين، لأننا على الرغم من علاقاتنا الوثيقة جدا والدافئة والجيدة مع الشركاء الإيرانيين، بيد أن موسكو ليست مهتمة في الهيمنة الإيرانية في الأراضي السورية.

    يحتاج ترامب أيضا في هذا الاجتماع إلى توقيع  بعض الوثائق الروسية الأمريكية المشتركة، بحيث لا يقولوا لاحقا إنه جاء إلى موسكو لإضفاء الشرعية على بوتين فقط. لذلك على الأرجح سيتم التوصل إلى بعض الاتفاقات.  

    بالمناسبة، يتجلى النهج الجاد للأميركيين في هذا الاجتماع في حقيقة أن بولتون نفسه جاء إلى روسيا. يبدو أن بولتون هو العضو الأكثر معارضة لروسيا في إدارة ترامب. لكن يجب أن نفهم مسألة هامة ، وهي أن نيكسون، على الرغم من موقفه المناهض للصين ، استطاع أن يفتح الصين ويطبع العلاقات معها، بحيث لم يستطع احد  اتهامه  بخيانة المصالح الوطنية، وبولتون، العضو الأكثر عداء لروسيا من إدارة ترامب جاء إلى موسكو للاتفاق على بنود الاجتماع مع بوتين، حتى لا يتعرض ترامب للانتقاد والمسائلة  فيما بعد من أنه  ذهب للاستسلام  لبوتين أو الحصول على وسام بطل روسيا.

    بدوره يقول فلاديمير زورين، عضو في مجلس العلاقات الوطنية  لدى الرئيس الروسي في حديث ل"سبوتنيك"، حصل اللقاء الأول بين بوتين وترامب في يوليو/تموز الماضي  ، أي وكأنه  يتم وضع تقليد معين في هذا السياق. أعتقد أن هذا سيكون اجتماعًا تشاوريا. من المهم جدا تنسيق المواقف بينهما. كلا الزعيمين قويان، ويمتلكان قدرة التحكم في الموقف، ولهما موقف خاص بهما. لذا من المهم بالنسبة لهما أن يجتمعا من أجل أن يفهما إلى أين يسير العالم. وأي موضوع يمكن مناقشته. لكن الشيء الرئيسي هو أننا يمكن أن نفهم ما هو الحال عليه: هل هي بداية حوار كبير، أو على العكس، أنها حالة  من شأنها أن تظهر أنه لا يوجد الكثير من المعنى في مثل هذه الاجتماعات. أنا متفائل وأعتقد أن هذا الاجتماع هو مثير للاهتمام لأن ترامب قد ظهر الآن أكثر حرية، ويقوم بتنفيذ سياسته الداخلية بفعالية، وخفت حدة الإنتقادات الداخلية ضده. وأكرر مرة أخرى، أعتقد أن الاجتماع مهم ومفيد للغاية، أولاً وقبل كل شيء، للتباحث وتوضيح المواقف.

     التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    اجتماع بوتين وترامب, العلاقات الروسية الأمريكية, قمة بوتين وترامب, فلاديمير بوتين, دونالد ترامب, أمريكا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik