06:54 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    حول العالم

    خبير روسي يدعو إلى تدمير براميل الكلور السامة بالإرهابيين قبل أن يستخدموها ضد المدنيين

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 10

    ضيفا الحلقة: الكاتب والباحث السياسي غسان يوسف؛ والمحلل السياسي أندريه سوزدالتسيف

    قال نائب وزير الخارجية الروسية، أوليغ سيرومولوتوف، إن التحضير للعملية العسكرية المحتملة من أجل تحرير إدلب من الإرهابيين يجري بعناية وسرية، مع مراعاة الجوانب الإنسانية.

    وأوضح سيرومولوتوف في تصريح لوكالة "سبوتنيك" أنه "فيما يتعلق بمعايير عمليات مكافحة الإرهاب في إدلب، كقاعدة عامة، يجري تحضير هذه العمليات بعناية وسرية بمشاركة جميع الأطراف، لا الجيش ولا الدبلوماسيون يعلنون عن شيء يتعلق بهذه الأمور".

    وأكد أن الإرهابيين في سوريا باتت لديهم القدرة على إنتاج أسلحة كيميائية، كما إنهم يتمتعون بدعم مادي وفني من الخارج.

    وأضاف نائب وزير الخارجية الروسي، أنه "خلال سنوات القتال في سوريا، وفي العراق المجاور، وردت معلومات عن استيلاء المسلحين على وثائق علمية تقنية لإنتاج الأسلحة الكيميائية، وعلى منشآت كيميائية مع المعدات، وعن إشراك الخبراء المدنيين والعسكريين الكيميائيين في تركيب المواد السامة".

    وأشار سيرومولوتوف إلى أن الإرهابيين يتلقون "دعما ماديا وتقنيا محددا من الخارج".

    من جهة أخرى، اتهمت وزارة الدفاع الروسية الجيش الأمريكي باستخدام قنابل الفوسفور المحظورة خلال شنه غارات جوية يوم السبت  الماضي على محافظة دير الزور شرق سوريا.

    وقالت الوزارة، في بيان أصدره مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا، الفريق فلاديمير سافتشينكو، يوم أمس الأحد: "شنت مقاتلتان تابعتان للطيران الأمريكي يوم 8 سبتمبر 2018 غارات على بلدة هجين في محافظة دير الزور باستخدام ذخائر فوسفورية مشتعلة".

    وأضافت الوزارة أن الضربات أدت إلى اندلاع حرائق كبيرة في المنطقة، مشيرة إلى أن المعلومات حول سقوط قتلى وجرحى يجري تدقيقها حاليا.

    وشدد سافتشينكو في بيانه على أن "استخدام الأسلحة المحتوية على الفوسفور الأبيض أمر محظور بموجب البرتوكول الإضافي إلى اتفاقية جنيف لعام 1949".

    يقول المحلل السياسي الروسي أندريه سوزدالتسيف في حديث لإذاعتنا بشأن أهداف القصف الأميركي الجوي على المدنيين في سوريا، هذا القصف الجوي الأمريكي هو محض  استفزاز.وهذا يؤكد  خبث الجانب الأمريكي تجاه سوريا بشكل لا يصدق. وهذا يشبه الحال عندما يحتاج الأمر إلى إجلاء عاجل  للقوات الأميركية من سوريا لأن الحرب تم خسارتها هناك. بالنسبة لترامب — هذا هو تقريبا التأثير الفيتنامي عليه. لكن الأمريكيين لا يريدون المغادرة ، لذلك ستستمر هذه الاستفزازات.

    الجيش الروسي يُظهر دائما أنه على  معرفة كاملة  ﻣﺴﺒﻘﺎً أين  سيحدث أي هجوم كيماوي ، ومن سيقوم به ومن ينتجه: ﻓﻬو يعلن عن اسم اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ واﻟﻤﻮاد اﻟﺴﺎﻣﺔ التي ترسلها، وعن أي طريق ترسل هذه  اﻟﺬﺧﻴﺮة اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ.

    لكن ما يثير غضبي ، هو أنه إذا كنا ندرك جيدا حقيقة أن مثل هذه العملية ستتم ، فلماذا لا نستطيع أن نفشلها ؟ من الضروري تدمير هذه البراميل من الكلور مسبقا ، وعدم الانتظار حتى تصل إلى السكان المدنيين لتسممهم ومن ثم يتم لومنا ولوم السوريين.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    انظر أيضا:

    تركيا تعزز أمن حدودها في ظل تقارير عن ضرب إدلب
    فرنسا تتوعد بالرد في حال خرق الخط الأحمر في إدلب
    محلل لـ"أردوغان": الخطر التكفيري في إدلب لا يقل عن "الأكراد"
    قرقاش يدعو لتجنيب إدلب "مواجهة دامية"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik