17:57 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    حول العالم

    سياسي إيراني: ترامب يفرض على المجتمع الدولي شريعة الغاب ويريد إرضاخ الشعوب للإرادة الأمريكية

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    140

    ضيف الحلقة: الكاتب والمحلل السياسي الإيراني حسن هاني زادة

    أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الصداقة الموقعة مع إيران عام 1955.

    وأكد بومبيو خلال مؤتمر صحفي له، يوم الأربعاء 3 أوكتوبرالجاري أن انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة يأتي ردا على ما اعتبره "استغلال إيران لمحكمة العدل الدولية".

    واعتبر بومبيو الشكوى التي رفعتها طهران ضد واشنطن أمام محكمة العدل الدولية "اعتداء على الولايات المتحدة".

    وأضاف أن الولايات المتحدة ستستفيد من فسخ المعاهدة، مشيرا إلى أن إيران كانت تستغل هذه المعاهدة لسنوات طويلة.

    من جهة أخرى، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، إن الإدارة الأمريكية تعمل على مراجعة جميع اتفاقيات بلاده الدولية التي قد تعرضها لقرارات ملزمة من جانب محكمة العدل الدولية.

    وأشار بولتون إلى ما أسماه بـ "إساءة إيران لمحكمة العدل الدولية"، قائلا: "سنبدأ في مراجعة جميع الاتفاقيات الدولية التي قد تعرض الولايات المتحدة لأحكام قضائية يزعم بأنها ملزمة في حل النزاع في محكمة العدل الدولية.

    وأضاف أن الولايات المتحدة لن تجلس "مكتوفة الأيدي أمام ادعاءات مسيسة لا أساس لها ضدنا".

    وجاءت أقوال بولتون بعد ساعات من تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بأن الولايات المتحدة أنهت العمل بمعاهدة الصداقة مع طهران.

    وقد أمرت المحكمة الدولية التي تتخذ من لاهاي مقرا لها، الولايات المتحدة بضمان عدم تأثير العقوبات المفروضة على إيران، التي ستفرضها واشنطن الشهر المقبل، على المساعدات الإنسانية أو سلامة الطيران المدني، مؤكدة في نفس الوقت أن العقوبات التي فرضتها حكومة ترامب في مايو/ أيار تنتهك شروط معاهدة الصداقة بين البلدين لعام 1955.

    بدورها، اعتبرت وزارة الخارجية الإيرانية أن قرار محكمة العدل الدولية المؤيد لشكوى طهران على واشنطن، يثبت أن الأخيرة باتت أكثر عزلة في العالم نتيجة لسياساتها الخاطئة والمتطرفة.

    اقرأ أيضا: خامنئي: إيران ستصفع أمريكا وستهزمها بهزيمة العقوبات

    واعتبرت الخارجية الإيرانية أن قرار المحكمة يثبت ظلم العقوبات الأمريكية وعدم مشروعيتها، وأضافت أن على واشنطن أن تكف عن عادتها الخاطئة، وإدمانها على فرض العقوبات الظالمة وغير القانونية ضد دول وشعوب العالم.

    يقول الكاتب والمحلل السياسي الإيراني حسن هاني زادة في حديث لبرنامج "حول العالم" بشأن الخروج الأميركي من معاهدة الصداقة الموقعة مع إيران عام 1955:

    في الحقيقة، إنسحاب الإدارة الأمريكية من بعض الإتفاقيات الدولية، بما فيها اتفاقية معاهدة الصداقة مع إيران في عام 1955، والتي تنص على وجود صداقة بين الشعبين الإيراني والأمريكي، إنما هذا يدل على أن الإدارة الحالية الأمريكية، غير معنية بالقوانين الدولية، وهي دولة مارقة لا تحترم القوانين الدولية، لهذا السبب، كان وما زال الرئيس الأمريكي ترامب ينتقد المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة، وهذا يدل على أن الولايات المتحدة لا تريد أن تتعامل مع الدول الأخرى بندية واحترام، ضاربة بعرض الحائط القوانين الدولية، مما يدل على مدى عزلة الإدارة الأمريكية في المجتمع الدولي، فإيران تقدمت بشكوى إلى محكمة العدل الدولية، وهذه المحكمة أصدرت حكما لصالح إيران، ولهذا السبب نحن الان نشاهد أن الرئيس ترامب يفرض على المجتمع الدولي شريعة الغاب، ويريد أن ترضخ كل الشعوب لأمريكا، ويريد استفزاز الشعوب، ويريدها أن تكون غير مستقلة وتابعة إلى إرادة البيت الأبيض.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الكلمات الدلالية:
    أخبار الولايات المتحدة الأمريكية, دونالد ترامب, إيران, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik