16:17 16 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    حول العالم

    ما هي أهداف بوروشينكو من قرع طبول الحرب مع روسيا

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 30

    وصف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الاثنين، الأحداث الأخيرة التي وقعت في مضيق كيرتش بـ"الاستفزاز الخطير".

    واعتبر بيسكوف، أن الجانب الروسي تصرف خلال حادثة مضيق كيرتش، بما يتفق تماما مع القانون الدولي والداخلي، وأن ذلك كان ردا على اختراق سفن أجنبية مياهه الإقليمية.

    وقال بيسكوف للصحفيين: "تعلمون، روسيا تصرفت بشكل صارم وحازم ووفقا للقانون الدولي، والحديث يدور عن اختراق سفن عسكرية أجنبية للمياه الإقليمية لروسيا الاتحادية".

    من جهة أخرى، أكد وزير الخارجية  الروسي سيرغي لافروف أن ما شهده مضيق كيرتش، كان استفزازا صرفا، مشيرا إلى انتهاك كييف القانون الدولي بممارساتها هذه.

    في الوقت نفسه، وقع الرئيس الأوكراني بيوتر بوروشينكو، اليوم الاثنين 26 تشرين الثاني/ نوفمبر، على مرسوم إعلان حالة الحرب في أوكرانيا حتى 25 كانون الثاني/ يناير من عام 2019.

    وجاء في الوثيقة "تطبيق قرار مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني، تاريخ 26 تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2018، حول الإجراءات الطارئة لضمان سيادة الدولة واستقلال أوكرنيا وإدخال حالة الحرب في أوكرانيا".

    وتم توجيه تعليمات لجهاز الأمن الأوكراني باتخاذ تدابير فورية لتعزيز نظام مكافحة الاستخبارات والإرهاب والتخريب وأمن المعلومات.

    ما هي أهداف الاستفزازات الأوكرانية ضد روسيا، وما الذي تريده قيادة أوكرانيا؟

    يقول ألكسندر غولوب، النائب في البرلمان الأوكراني، عضو هيئة رئاسة اتحاد قوى اليسار في حديث لـ"سبوتنيك" بهذا الصدد، تعيش أوكرانيا في وضع مماثل للحكم العرفي منذ ما يقرب من 5 سنوات. لكن العديد من السياسيين الأوكرانيين يأملون الآن أن يقوم بترو بوروشنكو يفرض الأحكام العرفية. وهنا تلتقي مصالح كل من الرئيس والبرلمان، في إمكانية تعطيل الحملة الرئاسية والبرلمانية على حد سواء. حيث  ينبغي إعادة الانتخاب في العام المقبل. وهناك فرصة ضئيلة لإعادة انتخاب أغلبية أعضاء البرلمان والرئيس الحالي.

    على العموم، لا أعتقد أنه بسبب فرض  قانون الأحكام العرفية، سوف يتغير أي شيء داخل أوكرانيا.

    ويتابع غولوب قائلا: من المفترض أن تبدأ الحملة الرئاسية في ديسمبر القادم، ومع تطبيق القانون العرفي، لا يمكن لها أن تبدأ. لقد أحبطت عملية إجراء الانتخابات بالفعل. وتتصاعد المشاعر المناهضة للحكومة داخل أوكرانيا. ومن أجل خفض هذه الحرارة الهائلة، اختير القانون العرفي كآلية الأكثر ملاءمة في هذه الحالة. لأنه يحظر قيام أي أعمال جماعية أو اعتصامات أو احتجاجات أو مسيرا. وهذه خطوة مثيرة للاهتمام من قبل الإدارة الرئاسية.

    وفي هذه الحالة، يمكن أن يظهر بوروشنكو كأنه الشخص الوحيد في أوكرانيا الذي يمكنه حماية البلاد من العدوان الوهمي. وبالتأكيد يمكنه أن يعرقل  الحملة الانتخابية والمشاركين فيها. وبعد اتخاذ هذه الاجراءات سيتم الإعلان عن أولئك الذين لا يؤيدون تطبيق قانون الأحكام العرفية في أوكرانيا بأنهم أعداء للشعب. وقد لا يسمح لمرشحي الرئاسة الذين يؤيدون السلام مع روسيا بالترشح  حتى لا يتمكنوا من الحصول على أي أصوات حقيقية. وهكذا يقضي بوروشنكو على  المنافسين.وأي تأخير في الانتخابات — هو بمثابة  مكسب لبوروشنكو وحاشيته.

    وإذا تأخرت الحالة مع الأحكام العرفية، فمن المحتمل أن يؤجل البرلمان  الانتخابات لمدة سنة أو لفترة أطول".

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    انظر أيضا:

    بوروشينكو يعلن حالة الحرب في أوكرانيا
    بوروشينكو يكلف مجلس الوزراء بتحديد إحداثيات حدود المياه مع روسيا
    بوروشينكو: لم يعد هناك انقسام في أوكرانيا والخيار الأوروبي يوحدها
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, حرب, إغلاق مضيق كيرتش, وكالة سبوتنيك, دميتري بيسكوف, بيوتر بوروشينكو, سيرغي لافروف, كيرتش
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik