15:09 25 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    حول العالم

    الأوضاع الميدانية في سوريا تتجه نحو استعادة الدولة لكل أراضيها

    حول العالم
    انسخ الرابط
    120

    أكدت وزارة الدفاع الروسية أنه تم خلال العام المنصرم القضاء على أكثر من 23 ألف مسلح ينتمون للجماعات الإرهابية والتشكيلات المسلحة اللاشرعية في سوريا، وتكبيد المسلحين 159 دبابة و57 عربة مدرعة وأكثر من 900 مدفع وحوالي 3 آلاف سيارة مزودة بمدافع رشاشة من العيار الثقيل.

    وأشارت الوزارة، إلى أنه تم "منذ خريف 2015 القضاء على أكثر من 87 ألف مسلح في سوريا بينهم 830 من قادة الجماعات الإرهابية، وأكثر من 4.5 ألف مسلح من مواطني بلدان رابطة الدول المستقلة".

    وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن المسلحين خسروا منذ عام 2015 في سوريا، حوالي ألف معسكر ميداني و10 آلاف مستودع للذخيرة والوقود و650 دبابة وأكثر من 700 عربة قتالية تابعة لهم.

    من جهة أخرى، أفادت وزارة الدفاع السورية بانسحاب نحو 400 مقاتل كردي، اليوم الأربعاء، من منطقة مدينة منبج في محافظة حلب شمال سوريا.

    وقالت الوزارة، في بيان مقتضب نشرته على حسابها في موقع "فيسبوك": "تنفيذا لما تم الاتفاق عليه لعودة الحياة الطبيعية إلى المناطق في شمال الجمهورية العربية السورية بدءا من الأول من كانون الثاني (يناير) لعام 2019 قامت قافلة من الوحدات القتالية الكردية تضم أكثر من 30 سيارة بالانسحاب من منطقة منبج متجهة إلى الشاطئ الشرقي لنهر الفرات".

    في الوقت نفسه، ذكرت وسائل إعلام، أن الفصائل المسلحة السورية المدعومة من أنقرة والتي انتشرت مؤخرا في محيط منطقة منبج شمال غربي سوريا، قد انسحبت إلى حدود لواء إسكندرون الفاصلة بين تركيا وسوريا.

    يقول الخبير في شؤون الحركات الاسلامية الدكتور حسام شعيب في حديث لبرنامج" حول العالم" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك":

    "إن إنسحاب الفصائل المسلحة السورية المدعومة من تركيا، جاء بطلب تركي، وذلك أن التركي بدأ ينزل عن الشجرة، خصوصا في اتفاقياته والتزاماته مع موسكو، وأيضا في إطار  تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في سوتشي، فالتركي يشعر الان أن الأمريكي قد تركه وحيدا في الميدان وتخلى عنه، بل إنه وجه له صفعة كبيرة، من خلال اتخاذ قرار فردي دون العودة إلى الحلفاء في المنطقة، سواء كان الحلفاء الأتراك أو العرب،الذين يقاتلون في الميدان السوري".

    ويشير شعيب إلى أن هذه الخطوة الأمريكية انعكست على تصرفات الجميع،وبالتالي يذهب التركي الان باتجاه النزول عن الشجرة، وتطبيق أو الإيحاء لكل من طهران وموسكو، بأنه ملتزم بشأن اتفاق سوتشي، لإنه بدأ يشعر حقيقة بأن إدارة الرئيس ترامب قد تخلت عنه تماما، ولطالما كان يسعى أردوغان والحكومة التركية في مسألة المناورة ما بين الأمريكي تارة وموسكو وحلفاءها تارة أخرى، ويبدو أن هذه المناورة قد فشلت تماما ،ووجد أردوغان نفسه الان مضطرا أن يعود إلى التنسيق الإقليمي في المنطقة، وأيضا إلى التنسيق العسكري والميداني في سوريا من خلال الطلب من الفصائل السورية المسلحة بالإنسحاب نحو الحدود ، وهو يريد في مرحلة قادمة استغلال هذه الورقة للبحث عن مصالح أخرى، ومنها مصالح اقتصادية، بمعنى يريد أن يقول: لقد نفذت الاتفاق،  لكني أعتقد أنه كان مجبرا على تنفيذ ذلك.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    انظر أيضا:

    العراق يعلن دعم عودة سوريا إلى الجامعة العربية
    ترامب يفاجئ الجميع بحقيقة ما وجده في سوريا وسبب الانسحاب
    وكالة: تحديد موعد زيارة ثاني زعيم عربي إلى سوريا ولقاء بشار الأسد
    بعد زيارة وزير الدفاع التركي... أنقرة تعزز على حدودها مع سوريا
    الكلمات الدلالية:
    وزارة الدفاع السورية, الجماعات الإرهابية, الجيش السوري, وزارة الدفاع الروسية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik