Widgets Magazine
11:19 20 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    حول العالم

    اليمن بين مطرقة التحالف والسندان البريطاني

    حول العالم
    انسخ الرابط
    عماد الطفيلي
    0 0 0

    اتهم التحالف العربي، جماعة "أنصار الله" الحوثيون بعدم الالتزام بالاتفاق، الذي جرى التوصل إليه قبل أسبوعين لإعادة نشر القوات في موانئ البحر الأحمر في اليمن.

    ووافقت جماعة "أنصار الله" على الانسحاب من مينائي صليف ورأس عيسى، اللذين يسيطرون عليهما خلال محادثات عقدت في شباط / فبراير الماضي، وشكلت الخطوة الملموسة الأولى باتجاه خفض التصعيد في الأزمة المستمرة منذ نحو 4 سنوات.

    ودعت الحكومة اليمنية والسعودية والإمارات، في رسالة بعثتها الاثنين الماضي، إلى مجلس الأمن وأمينه العام، إلى الضغط على الحوثيين لتطبيق التزاماتهم.

    ونصت الرسالة التي وقعها مندوبو البلدان الثلاثة لدى الأمم المتحدة، على أن:"رفض الحوثيين المفاجئ وغير المفسر للانسحاب من مينائي صليف وراس عيسى لا يفاجئنا بعد أشهر من أساليب المماطلة من جانبهم".

    ومنذ الاتفاق على وقف إطلاق النار في السويد، في ديسمبر /كانون الأول الماضي، تبادل الحوثيون والتحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات، الاتهامات بانتهاك وقف إطلاق النار، إلا أن الأمم المتحدة رفضت توجيه اللوم لأي من الطرفين.

    ومن المقرر أن يناقش مجلس الأمن الوضع اليمني في 19 مارس/ آذار الجاري، وسط مخاوف من انهيار الهدنة الهشة.

     يقول رئيس مركز الرصد الديموقراطي في اليمن عبد الوهاب الشرفي في حديث لبرنامج "حول العالم" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك"بهذا الصدد:

    "بالطبع، ربما الإشكالية ناشئة من طبيعة الاتفاق الذي تم التوصل إليه في السويد، وكان غير محدد المعالم، غير أن الجانب الواضح فيه، كان هو قضية دخول الأمم المتحدة أو الدور الذي ستلعبه، وهذا دور ضامن، بينما المسألة المتعلقة بالاتفاق الذي يحدد السلطة التي ستحل، تبعا لإعادة الانتشار،لم يتم التعرض لها مطلقا".

    ويشير الشرفي إلى أنه تم استخدام عبارات مرنة في الاتفاق، هذه العبارات يفسرها كل طرف لصالحه، والأمر بطبيعته ليس عفويا، وربما من خلال أداء المملكة المتحدة، يصل الشخص إلى قناعة بأن الأمر كان مطلوبا أن يسير بهذا الشكل، بحيث أن بريطانيا تُدخل الأمم المتحدة بنصوص واضحة، بعد ذلك تحاول أن توجه المسار بالاتجاه الذي تريده هي، وبالتالي هذا هو ما يحصل الآن.

    وتابع قائلا:"ما يحصل أن كل طرف يلقي باللوم على الآخر، بينما تظل المسألة توجه من قبل بريطانيا عن طريق القرار الأممي، الذي حاول أن يملئ هذا الفراغ المتعلق بالسلطة التي ستستلم عن طريق انشاء ما يعرف باللجنة السياسية، والآن هناك طلبات ربما في غالبها ليست منطقية، كالطلب من "أنصار الله" أن يخلوا أو  يعيدوا إعادة الانتشار من الميناء، وليس هناك أي اتفاق على السلطة التي ستحل محلهم، وهذا يعتبر طرح غير منطقي، وفي النهاية يجب أن يخوض الجميع في هذه النقطة، فإذا حسمت هذه النقطة، انطلاقا منها يمكن أن نلقي اللوم على الطرف الذي يرفض، لكن حاليا تظل المشكلة في كيفية  أداء الأمم المتحدة، والدور البريطاني أكثر من كونها لدى  الأطراف اليمنية".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق..

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي     

    الكلمات الدلالية:
    أنصار الله, الحوثيين, التحالف العربي, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik