Widgets Magazine
01:03 16 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    حول العالم

    سياسي سعودي: قمة مكة من أبرز قمم منظمة التعاون الإسلامي من حيث المكان والزمان

    حول العالم
    انسخ الرابط
    بقلم عماد الطفيلي
    قمة مكة (62)
    0 10
    تابعنا عبر

    أصدرت القمة الإسلامية في دورتھا الـ14 العادیة، التي اختتمت الليلة الماضية في مكة المكرمة برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، إعلان مكة المكرمة.

    قمة مكة، السعودية 30 مايو/ أيار 2019
    © REUTERS / Bandar Algaloud/Courtesy of Saudi Royal Court
    وتضمن الإعلان 12 مبدأ وخطوة يجب على دول منظمة التعاون الإسلامي الالتزام بها والحفاظ عليها، ومن أبرزها: الالتزام بدعم منظمة التعاون الإسلامي لتحقيق الأهداف التي حددها ميثاقها، للإنطلاق نحو رؤية جديدة لمستقبل واعد للعالم الإسلامي، التأكيد على أهمية القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المحورية للأمة الإسلامية، والعمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية والفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، وفقا للقرارات الدولية، وإدانة الإرهاب والتطرف بجميع أشكاله ومظاهره وتوحيد الجهود للوقوف ضد المنظمات الإرهابية، ووضع القوانين والضوابط لمواجهة هذه الآفات.

    ورفض أي محاولة لربط الإرهاب بأي جنسية أو حضارة أو دين، ورفض تقديم أي دعم مباشر أو غير مباشر للجماعات والمنظمات التي تدعو للعنف والتطرف والإرهاب. استمرار الإدانة الكاملة لجميع أشكال التعصب والتمييز القائم على الدين أو اللون أو العقيدة، والتعاون بين جميع الشعوب لمكافحة العنصرية والكراهية وإلخ.

    يقول عضو مجلس الشورى السعودي  الدكتور محمد آل زلفى، في حديث لبرنامج "حول العالم" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" بهذا الصدد:

    "أعتقد أن هذه القمة واحدة من أبرز القمم التي عقدت بخصوص منظمة التعاون الاسلامي، ربما من أبرز القمم بعد قمة التأسيس لهذه المنظمة. نعم هذه القمة أحيطت باهتمام كبير جدا،وعقدت في مكان مقدس جدا،وفي العشر الأوائل من شهر رمضان الكريم".

    ويشير آل زلفي إلى أنه للأسف، بأن العالم الإسلامي من الفقر والجهل والعوز، وكلها بسبب سوء إدارة بلدانهم، وفي خطأ توظيف ثرواتهم، وبسبب الخلافات العقائدية والمذهبية، وتم نقاش كل هذه المسائل وسبل العمل على حلها.

    من جهته يقول الإعلامي الإيراني محمد غروي في حديث لإذاعتنا، تعليقا على نتائج قمة منظمة التعاون الإسلامي:

    "نحن كإيرانيين ننظر إلى هذه الوثيقة، بغض النظر عن الملاحظات التي لدينا، بإيجابية، وفي المجمل وثيقة جيدة إذا التزمت بها الأطراف المشاركة. لكن تاريخ بعض الدول الموقعة على هذه الوثيقة تدل على أن هؤلاء سوف لن يلتزموا في هذا الموضوع. غير أننا لا نريد أن نحكم بسلبية من البداية، لكن المكتوب يقرأ من عنوانه."

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    الموضوع:
    قمة مكة (62)
    الكلمات الدلالية:
    قمة مكة, منظمة التعاون الاسلامي, القضية الفلسطينية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik