10:26 GMT29 فبراير/ شباط 2020
مباشر

    خبير في الشأن الليبي: العبرة في تنفيذ بنود الاتفاقات وليس الاكتفاء بنص البيانات

    حول العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعرب مندوب روسيا الدائم في مجلس الأمن الدولي، فاسيلي نيبينزيا، خلال اجتماع للمجلس أمس الخميس، عن قلق بلاده من انتهاك حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، وأعلن دعوة موسكو للجهات الخارجية الفاعلة إلى التوقف عن تغذية الصراع.

    من جهة أخرى، اعتبر المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، أن هناك أطرافا داخل وخارج ليبيا تدعي بأنها توافق على حل سلمي في ليبيا، وفي الوقت ذاته تعمل على التصعيد وعرقلة التسوية.

     يقول الكاتب والمحلل السياسي الروسي أندريه أونتيكوف في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الصدد:

    كان من المتوقع منذ البداية، أن لا تتحقق  نتائج مؤتمر برلين، لأن هناك صراعات وتناقضات كبيرة ليس بين الأطراف الليبية المتنازعة فحسب، وإنما بين تلك الدول التي تدعم هذه الأطراف. وأصبح من الواضح بعد مؤتمر برلين استمرار نقل الأسلحة والمسلحين إلى ليبيا، طبعا كل ذلك يساهم عمليا في إفشال كل الجهود الدولية لتسوية الأوضاع هناك. والعبرة هي في تنفيذ هذه الاتفاقات وليس الاكتفاء بنص البيانات.

    بدوره، يقول الباحث في الشأن الليبي أحمد جمعة، في حديث لإذاعتنا:

    للأسف الشديد، عندما توقع الأطراف الليبية اتفاقات أو تُعقد مؤتمرات لحل الأزمة الليبية، لا تفعل بنود هذه المخرجات، مما يدفع بالعديد من الدول إلى التناحر والقيام بدور بديل، وما يجري من تنظيم مؤتمرات من قبل الدول الأوروبية، إنما يأتي في إطار الصراع الأوروبي على كعكعة الغاز والنفط الليبي، فهذه الدول هي التي دمرت ليبيا بالمشاركة في عمليات حلف الناتو عام 2011 وتركتها وحيدة، وهي تريد العودة الآن من باب النفط والغاز، عبر تنظيم هذه المؤتمرات السياسية.  

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook