21:24 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    خبير: لا مجال في تونس اليوم إلا للقانون وتصحيح مسار مؤسسات الدولة

    حول العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أكد الرئيس التونسي قيس سعيد تعهده بحماية المسار الديمقراطي والحقوق والحريات مؤكدا أن إجراءاته الاستثنائية مؤقتة.

    فيما دعت هيئة المحامين في تونس رئيس البلاد قيس سعيّد إلى فتح الملفات المتعلقة بالفساد والجرائم الانتخابية والإرهاب، كما طالبته بتعديل القوانين الانتخابية والنظام السياسي.

    يقول الخبير في الشأن التونسي نزار الجليدي، في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الشأن:

    "تمر تونس حاليا في وضعية تصحيح المسار السياسي، ووضعية تصحيح مسار مؤسسات الدولة، التي ليس لها إلا الدولة وليس المصلحة الحزبية".

    ولفت الجليدي إلى أن "الأمور تسير حاليا في تونس نحو الأفضل، رغم التهديد والوعيد وردات الفعل الإخوانية، ورغم التهديد الموجود على الحدود من جغرافيا الإرهاب المتحركة، ورغم السلاح المنتشر في البلاد، لكن رغبة الشعب التونسي هي التي ستتحقق في النهاية".

    اقرأ أيضا - مصطفى بن جعفر يدعو الرئيس التونسي إلى تقديم خارطة طريق واضحة المعالم

    بدوره يقول المحامي والناشط السياسي حازم القصوري، في حديث لإذاعتنا، إن:

    "المحامين من اللحظة الأولى لوصول الرئيس قيس سعيد إلى الحكم، لا يزالوا يدافعون وينحازون إلى مبدأ سيادة القانون وحقوق الإنسان"، وأضاف "هناك العديد من الملفات التي تنتظر الرئيس التونسي ومن أهمها ملف اغتيال شكري بلعيد والبراهمي، ولا مجال في تونس اليوم إلا للقانون وسيادة القانون".

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة..

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook