18:35 30 مارس/ آذار 2017
مباشر
    قوات أوكرانية

    48 ساعة قبل السلام؟

    © AP Photo/ Evgeniy Maloletka
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 67810

    من الممكن أن يعقد قادة "رباعية نورماندي" (روسيا، ألمانيا، فرنسا، أوكرانيا) اجتماعاً حول الأزمة الأوكرانية، في 11 فبراير/ شباط.

    وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقائه بنظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، أمس الأحد، إنه اتفق مع نظرائه من كييف وبرلين وباريس على عقد اجتماع في مينسك (عاصمة بيلاروسيا) يوم الأربعاء، "إذا تمكنا من التوصل إلى اتفاق بشأن عدد من المواقف التي كنا نناقشها في الآونة الأخيرة".

    ولعل المقصود بالمواقف التي ناقشها زعماء روسيا وألمانيا وفرنسا وأوكرانيا هو إمكان الاتفاق على مدخل لحل الصراع المسلح الدائر في شرق أوكرانيا بين قوات النظام الحاكم الأوكراني وقوات الدفاع الشعبي التابعة لجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، والذي بدأه النظام الحاكم من أجل استعادة السيطرة على منطقة الدونباس المتمردة.

    ولم تتمكن القوات الأوكرانية من تحقيق المهمة المطروحة عيلها حتى الآن، بينما تمكنت قوات الدفاع الشعبي من إلحاق هزائم بالجيش الأوكراني، الأمر الذي أثار قلق العواصم الغربية المؤيدة للنظام الحاكم في أوكرانيا، حتى أنهم راحوا يتحدثون حول احتمال إمداد النظام الأوكراني بالأسلحة.

    ومن جهة أخرى حذّرت موسكو العواصم الغربية من مغبة تزويد كييف بالأسلحة القاتلة، مشيرة إلى أن هذا لن يؤدي إلا إلى التصعيد غير محمود العواقب.

    وتستمر موسكو في توصيل المواد الإغاثية والمساعدات الإنسانية لمنطقة الدونباس، في حين تستمر القوات الأوكرانية في قصف المنشآت الحيوية في المنطقة من أجل تدميرها وقتل المزيد من سكانها. وأدت إحدى عمليات القصف إلى وقوع انفجار في مصنع الكيماويات بمدينة دونيتسك في ليل 8 إلى 9 فبراير.

    ويتوجه الرئيس بوتين، اليوم، إلى مصر في زيارة تستغرق يومين.

    ولفت بوتين في حديث لصحيفة "الأهرام" المصرية إلى أن "الأزمة الأوكرانية نتجت عن محاولات الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الغربيين لفرض إرادتهم في كل مكان".

    انظر أيضا:

    روسيا لن تحذو حذو مَن يحتمل العيش في ظل شبه الاحتلال
    لوغانسك: أول استخدام لسلاح الجو
    القوات الأوكرانية تغيِّر التكتيك
    موسكو تحذر واشنطن من تزويد كييف بالأسلحة
    الكلمات الدلالية:
    فلاديمير بوتين, أوكرانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik