04:47 21 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    ألكسندر غروشكو

    غروشكو: اجراءات الناتو تفاقم الوضع في أوروبا الشرقية وروسيا تتخذ الخطوات لتحييد التهديدات

    © Sputnik. Grigorei Sisoev
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 15910

    صرح مندوب روسيا الدائم لدى حلف شمال الأطلسي ألكسندر غروشكو، اليوم الإثنين، بأن إجراءات حلف شمال الأطلسي، "الناتو" الأخيرة تفاقم الوضع في أوروبا الشرقية، وروسيا ستتخذ جميع الخطوات الممكنة لتحييد التبعيات المحتملة لمثل هذا التحول للحلف.

    قال غروشكو، في حديث لقناة "روسيا 24" التلفزيونية: " لم تتخذ القرارات النهائية بعد بشأن ما سيكون تكوين حلف شمال الأطلسي في المناطق المتاخمة لروسيا، ولكن هناك شيء واضح: أن كل هذه الإجراءات تسيء بشكل كبير للأمن الإقليمي والأوروبي، وتشكل خطرا على أمننا"، مضيفا أن روسيا "بطبيعة الحال، ستتخذ جميع التدابير اللازمة، العسكرية التقنية، والسياسية، لتحييد هذه التهديدات الممكنة".
    وأوضح غروشكو، أن الناتو أجرى قرابة 200 فعالية تحمل طابعا عسكريا في الجناح الشرقي في إطار جهوده في المنطقة، مضيفا أن "هذه الخطة تشمل أيضاً تعزيز النشاط العسكري الذي نلاحظ بشكل يومي تقريبا، ومن المعروف أنه أجريت قرابة 200 فعالية ذات طابع عسكري على الحدود الشرقية للناتو، قبل كل شيء في مياه بحر البلطيق وفي دول البلطيق وفي بولندا وفي مياه البحر الأسود".
    وأكد غروشكو، أن تحويل البلطيق إلى ساحة للمواجهة العسكرية لم يكن خياراً روسياً، قائلا إن "هذه المنطقة تتحول بشكل بطيء إلى ساحة للمواجهة العسكرية، طبعا هذا ليس خياراً روسيا على الإطلاق، خاصة في تلك المنطقة، التي تجمعت بها آليات لتعزيز الثقة، التي خرجت عن أطر الوثائق الاعتيادية لمراقبة التسلح".
    واعتبر غروشكو، أنه "من الواضح أن دول الناتو تسير على نهج تعزيز أمنها على حساب زيادة القوة، وهذا طريق مسدود"، مشيرا إلى أن "معظم الأشخاص العقلانيين، من بينهم في بلدان الناتو، يدركون أن روسيا، لا تملك أي مسعى عدواني ضد دول البلطيق وبولندا، وهذا سيناريو غير واقعي يخلق في الخيال المريض لبعض السياسيين". 
    يذكر أن علاقات روسيا مع الناتو، ساءت عقب الأزمة الأوكرانية، وتبنى وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي خلال لقائهم في نيسان/أبريل الماضي قرارا بإيقاف التعاون السياسي والعسكري مع روسيا، باستثناء عقد اجتماعات مجلس روسيا- الناتو على مستوى السفراء.
    كما اعتمد الناتو، عددا من التدابير في قمة ويلز الأخيرة، معللا ذلك برغبة التحالف ضمان أمن الحلفاء. فتعززت الطلعات الجوية من دول البلطيق، والطائرات المجهزة بمعدات الرادار تقوم بالتحليق بشكل منتظم فوق أراضي بولندا ورومانيا، وهناك سفن إضافية للناتو في بحر البلطيق والبحر الأبيض المتوسط. بالإضافة إلى ذلك، أعلن التحالف عن زيادة عدد الأفراد العاملين بشكل دائم، وتوسيع برنامج التدريب، وتعزيز نظم الإنذار المبكر وإنشاء قوات التدخل السريع.

    الكلمات الدلالية:
    الناتو, أوروبا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik