11:51 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    صاروخ ياخونت

    منظومة "باستيون" قادرة على "تبريد الرؤوس الحامية"

    © Sputnik. Vladimir Fedorenko
    روسيا
    انسخ الرابط
    16501201

    يرى خبراء أن وضع منظومات صواريخ من نوع "باستيون" في شبه جزيرة القرم منع سفك الدماء هناك.

    كشف فيلم تلفزيوني تم عرضه، يوم 15 مارس/آذار 2015، عما فعلته روسيا لمنع إراقة الدماء أثناء إعادة تبعية شبه جزيرة القرم إلى روسيا في شهر مارس الماضي.

    وكان وضع منظومات "باستيون" الصاروخية الساحلية في أراضي القرم أحد الإجراءات التي اتخذتها روسيا لتأمين نقل تبعية القرم إلى روسيا بمشيئة أهالي هذه المنطقة، الذين حلموا بذلك منذ عام 1954 عندما قررت قيادة اتحاد الجمهوريات السوفيتية نقل تبعية القرم من جمهورية روسيا إلى جمهورية أوكرانيا.

    وتم وضع هذه المنظومات في أماكن مكشوفة حتى تبصرها الأقمار الصناعية، كما أشار إلى ذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
    © Sputnik. Sergei Guneev
    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

    ويوضح الخيبر الروسي د.كونستانتين سيفكوف، في تصريح صحفي، أن الهدف من وضع منظومات الصواريخ في القرم، قطع الطريق على احتمال إقدام القوات البحرية التي تأتمر بأوامر المتطرفين على إطلاق النار على المواطنين الآمنين الذين خرجوا إلى شوارع مدنهم في شبه جزيرة القرم ليعبروا عن تأييدهم لإعادة تبعية القرم إلى روسيا، مشيرا إلى أن إبداء العزم على صد أي هجوم يستهدف ساحل القرم بضرب المهاجمين بالصواريخ كفيل بـ"تبريد أي رأس حامية".

    وخصصت منظومة "باستيون" لضرب بوارج العدو البحرية بالصواريخ المنطلقة من الساحل.

    وتُعرف الصواريخ الخاصة بمنظومة "باستيون" باسم "ياخونت" (ياقوت).

    انظر أيضا:

    بوتين: الأمريكيون أداروا الانقلاب الأوكراني
    بوتين يكشف استعداده لوضع القوات النووية في حالة استعداد
    بوتين: لدى روسيا معلومات عن استعداد السلطات الأوكرانية القيام بهجمات إرهابية ضخمة في القرم
    الكلمات الدلالية:
    المواضيع الأكثر قراءة, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik