21:23 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    المقاتلة الروسية سو- 27

    حرب الأعصاب في السماء فوق البحر

    © Photo/ US Air Force / Jason Robertson
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 3615110

    أجبر احتمال تصادم الطائرات والسفن، الأمريكيين على الدخول في اتصال مع العسكريين الروس.

    حلقت طائرة حربية روسية، قبل أيام، على مقربة مباشرة من 4 بوارج بحرية تابعة لحلف شمال الأطلسي في بحر البلطيق. وكانت المسافة بينها وبين المدمرة الأمريكية "جاسون دونهام" 152 مترا.

    وفي نفس اليوم، عقد في مدينة نابولي الإيطالية، بناء على مبادرة من قبل الأمريكيين، اجتماع تشاوري بين ممثلي القوات البحرية الأمريكية والروسية حول تجنب الحوادث في البحر والسماء فوق البحر.

    وكانت اجتماعات من هذا النوع تعقد سنويا حتى عام 2014، عندما أعلنت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وقف جميع الاتصالات العسكرية مع روسيا بسبب الخلاف حول الأزمة في أوكرانيا. إلا أن تكاثر حالات اقتراب طائرات وسفن البلدين أرغم الأمريكيين — غالب الظن — على التخلي عن مقاطعة الروس.

    وربما لم يكن مصادفة أن تقترب الطائرة الروسية من بوارج الناتو في بحر البلطيق في نفس اليوم الذي استأنف فيه ممثلو القوات البحرية الأمريكية لقاء ممثلي القوات البحرية الروسية. وقد يكون ذلك بمثابة الرسالة التي تدعو الأمريكيين إلى وقف الاستفزازات التي يمكن أن تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه.

    يجدر بالذكر أن مقاتلة روسية كادت أن تصطدم بطائرة استطلاع أمريكية في السماء فوق البحر الأسود في 30 مايو/أيار 2015. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، وقتذاك، ما معناه أن الطائرات الروسية ستتصدى لمحاولات خرق طائرات الاستطلاع الأمريكية لحرمة الحدود الروسية.

    انظر أيضا:

    طائرة حربية روسية تحلق فوق بوارج الناتو على علو منخفض
    وسائل إعلام: مقاتلة روسية حلقت على بعد ثلاثة أمتار من طائرة التجسس الأمريكية
    "سوخوي 24" تعطِّل أسلحة المدمرة الأمريكية
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik