14:15 16 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي

    رئيس الوزراء السوري يشيد بالتحالف الاستراتيجي بين دمشق وموسكو

    © AFP 2018 / Behrouz Mehri
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20

    اعتبر رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي أن علاقات بلاده مع روسيا متميزة على المستويات كافة، وتحدث في لقاء حصري مع وكالة "سبوتنيك" عن أوجه التعاون البنّاء بين البلدين على الأصعدة السياسية والعسكرية والاقتصادية والتعليمية.

    وقال الحلقي إن روسيا أثبتت، خلال الأزمة الحالية التي تمر بها بلاده، أنها صديق استراتيجي للشعب السوري والدولة السورية.
    وذكر رئيس الوزراء السوري أن هذه الصداقة تجسدت "في المواقف المعلنة للقيادة الروسية على أعلى المستويات وفي مفاصل الدولة الروسية الأخرى"، منوهاً إلى استخدام روسيا حق النقض [الفيتو] في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة أربع مرات ضد قرارات بعقوبات بحق سوريا.
    واعتبر أن "التجسيد المباشر لهذه السياسات تمثل في انعقاد المشاورات السورية — السورية في موسكو لمرتين منذ بدء هذا العام. وهنالك حديث بين المسؤولين الروس حالياً مع الدولة السورية ومع المعارضات التي شاركت في لقاءي موسكو لإجراء جولة ثالثة من المشاورات".
    ونوّه إلى التعاون العسكري بين البلدين، قائلاً إن "الجيش السوري يقاتل وفق العقيدة القتالية الشرقية، لأن الهيكل الأساسي لتسليحه روسي المنشأ، وهذا ليس سراً وليس جديداً، فالتعاون العسكري السوري الروسي قديم منذ الإعداد لحرب تشرين (أكتوبر 1973) التحريرية وخلالها وبعدها".

    وأضاف الحلقي أن "التعاون العسكري دائماً يأتي نتيجة طبيعية للعلاقات السياسية المتميزة والفهم المشترك لطبيعة المخاطر والتهديدات، ولا نرى أن هناك عقبات أمام التعاون السوري الروسي في المجال العسكري التقني في ظل الفهم الروسي لما تواجهه سوريا من إرهاب نيابة عن العالم، وهذا التعاون قانوني في إطار علاقات الدول التي يحكمها القانون الدولي والمواثيق والمعاهدات المشتركة".
    وأكد على أن "روسيا دائماً صادقة وجادة وحريصة على تنفيذ كل تلك الالتزامات، بغض النظر عن محاولات الكيان الإسرائيلي أو الدول الراعية للإرهاب الضغط على روسيا، والعلاقات العسكرية جيدة ولا تحتاج إلى مقترحات، بل نتمنى أن تحذو دول العالم حذو روسيا في فهمها لطبيعة المخاطر وتهديد الإرهاب، ولا نريد من تلك الدول دعماً عسكرياً، بل ما نريده هو أن توقف تلك الدول دعمها للإرهاب".
    وذكر رئيس الوزراء أن بلاده "تقدر السياسة المبدئية الروسية والتي يرسمها ويقودها الرئيس فلاديمير بوتين، وهي لا تحظى بتقديرنا فقط وإنما بتقدير كل شعوب العالم، لأنها تقوم على مبادئ ورؤى مغروسة عميقاً في القانون الدولي".
    وأضاف أن هذه السياسة الروسية "تقوم على نشر مبادئ العدالة والمساواة واحترام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ العلاقات الودية بين الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام سيادة الدول كبيرها وصغيرها".
    وقال الحلقي إن المساعدات التي تقدمها موسكو إلى دمشق هي الأعلى مقارنة بالمساعدات التي تحصل عليها سوريا من بقية الدول الصديقة.
    وأضاف أن "السنوات الخمس الماضية برهنت على مدى صلابة العلاقات والروابط الاستراتيجية التي تجمع البلدين الصديقين".
    وتابع قائلا إن "المساعدات الروسية المقدمة إلى الشعب السوري ساهمت وبنسبة كبيرة في دعم الجهود المبذولة من الحكومة السورية لتلبية احتياجات المواطنين السوريين المهجرين والمتضررين جراء الأحداث الإرهابية المسلحة".
    وكشف الحلقي أن سوريا تتابع مع روسيا إمكانية الانضمام إلى الاتحاد الأوراسي وكذلك الانضمام إلى اتفاقية التجارة الحرة.
    وذكر أن بلاده ترى في الانضمام إلى الاتحاد الأوراسي واتفاقية التجارة الحرة "فائدة في تعزيز العلاقات مع الدول الصديقة بما يساهم في تفعيل الحركة الاقتصادية والتجارية بين سوريا والدول الصديقة للتمكن من تعزيز صمود الشعب السوري".
    وعلى صعيد التعاون العلمي، قال الحلقي إن كلية الآداب بجامعة دمشق استحدثت قسماً للغة الروسية، وأن هناك تعاونا علميا بين الجامعات السورية والجامعات الروسية.
    وتحدث رئيس الوزراء عن مشروع اتفاق بين جامعة دمشق وصندوق العالم الروسي "روسكي مير"، من أجل تعزيز علاقات التعاون في مختلف المجالات العلمية ذات الأولوية للجمهورية العربية السورية في الظروف الراهنة.
    ونوّه إلى أن وزارة التعليم العالي السورية وبالاتفاق مع المركز الثقافي الروسي في دمشق، تقوم "بموافاة المركز سنوياً بقوائم الاختصاصات المطلوبة من أجل وضعها على جدول المنح الدراسية المخصصة لكل عام، حسب أولويات ومتطلبات بناء القدرات في الجامعات السورية، إضافة إلى الإيفاد في اختصاصات غير متاحة في الجامعات السورية، وهي اختصاصات عريقة في الجامعات الروسية مثل الهندسات على اختلافها والعلوم الأساسية والفيزياء والرياضيات والعلوم".

     

    انظر أيضا:

    واشنطن تتطلع للتعاون مع روسيا لمنع استخدام أسلحة كيماوية في سوريا
    استمرار الحوار الروسي الأمريكي حول سوريا
    "بريكس": تأييد اجتماع موسكو وإدانة انتهاك حقوق الإنسان في سوريا
    لافروف يعلن تأييد سوريا لتشكيل تحالف مكافحة الإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    وائل الحلقي, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik