18:30 GMT28 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    قدمت روسيا لهيئة الأمم المتحدة طلبا معدلا لتوسيع حدود جرفها القاري في منطقة القطب الشمالي.

    وكانت روسيا قدمت الطلب بصيغته الأولية عام 2011،  إلا أنه رفض بسبب نقص المعطيات العلمية الداعمة له.
    وجاء في الطلب المنقح الموجه إلى لجنة الأمم المتحدة المعنية بحدود الجرف القاري، أن الطلب الروسي المعدل جزئيا لتحديد الحدود الخارجية للجرف القاري الروسي في المحيط المتجمد الشمالي، ينطلق من فهم علمي بأن عناصر مكونة للمرتفعات المغمورة الوسطى في منطقة القطب الشمالي، أي سلسلة جبال لومونوسوف ومرتفع ميندلييف- آلفا ومرتفع تشوكوتكا وحوضا بودفودنيكوف وتشوكوتكا، ذات طبيعة قارية. وتعتبر العناصر المذكورة امتدادا للجزء من أراضي القارة الأوراسية الذي تمتلكه روسيا.

    هذا وتنص اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار لعام 1982، على حق الدول الساحلية في إنشاء منطقة اقتصادية بعرض 200 ميل، وفي حال امتداد الجرف خارج هذه الحدود تستطيع الدولة توسيع حدودها حتى 350 ميلا، حيث تحصل الدولة ضمن هذه الأطر على حق التحكم بالموارد الطبيعية بما فيها النفطية.
    ويشير الطلب الروسي إلى أن المناطق المذكورة الواقعة في قاع المحيط هي امتداد طبيعي للقارة، ولذلك فهي حسب البند السادس من المادة 76 للاتفاقية الأممية حول قانون البحار "غير مشمولة بمسافة 350 ميلا بحريا عن الشاطئ".
    ويشمل الطلب الروسي إحداثيات جيوديسية للمواقع المذكورة.
    يذكر أنه في ديسمبر/كانون الأول من عام 2014 الماضي، قدمت الدنمارك عبر منطقة الحكم الذاتي (غرينلاندا) طلبا إلى الأمم المتحدة لرسم الحدود الخارجية في المحيط المتجمد الشمالي، مطالبة بمساحة تبلغ حوالي 900 ألف كم مربع.

    وإضافة إلى روسيا والدنمارك، هناك امتدادات في المنطقة القطبية الشمالية لكل من الولايات المتحدة وكندا والنرويج.

     

    انظر أيضا:

    أمريكا تخسر المنافسة في القطب الشمالي أمام روسيا
    وزارة الدفاع الروسية تعتزم نشر مقاتلات في القطب الشمالي
    روسيا قد توسع الحدود في القطب الشمالي
    الجيش الروسي ينتهي من إنشاء جميع المرافق العسكرية في القطب الشمالي العام الجاري
    المواجهات العسكرية في القطب الشمالي لا تصب في مصلحة دوله
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook