Widgets Magazine
17:06 15 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    سفينة روسية تطلق صواريخ على مواقع الإرهاب في سوريا

    صواريخ "كاليبر" تفجّر المفاجأة

    وزارة الدفاع الروسية
    روسيا
    انسخ الرابط
    45613
    تابعنا عبر

    حتى السابع من أكتوبر/تشرين الأول لم يعرف إلا القلائل أن روسيا تمتلك صواريخ على غرار صاروخ "توماهوك" الأمريكي.

    حصلت المفاجأة غير المتوقعة، في السابع من شهر أكتوبر/تشرين الأول من عام 2015، عندما أطلقت سفن حربية روسية صواريخ جوّالة (كروز) من طراز "كاليبر" على منشآت تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" في الأراضي السورية من بحر قزوين. وأصابت الصواريخ أهدافها التي تبعد نحو 1500 كيلومتر عن مكان إطلاقها، وهو ما فجّر المفاجأة. وذلك لأن صواريخ "كاليبر" التي احتوت عليها معارض دولية كثيرة منذ عام 1993 لا يزيد مداها على 300 كيلومتر كما هو معروف.

    صحيح أن مدى هذه الصواريخ لا يزيد على 300 كيلومتر، ولكن تمت صناعتها من أجل عرضها على الراغبين في امتلاك صواريخ من هذا النوع في البلدان الأجنبية، مع العلم أن نظام منع انتشار تكنولوجيا الصواريخ يحظر على مصنعي الصواريخ تصدير صواريخ يزيد مداها على 300 كيلومتر.

    أما بالنسبة للقوات الروسية، فقد تمت صناعة صواريخ بعيدة المدى من هذا النوع.

    وبدأت روسيا العمل بمشروع "كاليبر" عند تخوم سبعينات وثمانينات القرن العشرين عندما بدأت الولايات المتحدة الأمريكية العمل بمشروع "توماهوك".

    وفي القرن الـ21 خضعت صواريخ "كاليبر" للعملية التحديثية التي أسفرت عن إنشاء الجيل الجديد من الصواريخ. ولم تُعرض هذه الصواريخ في المعارض الدولية.

    وفي يوم 17 سبتمبر/أيلول من عام 2012، أجريت تجربة على صواريخ "كاليبر-إن كا" أجرتها سفينة الصواريخ "داغستان" المتواجدة في بحر قزوين. وتكللت تجربة إطلاق هذه الصواريخ بالنجاح.

    انظر أيضا:

    سفن حربية روسية تطلق صواريخ على منشآت الإرهاب في سوريا من بحر قزوين
    بالفيديو...الأكراد يسجلون لحظة مرور صاروخ روسي من بحر قزوين
    غواصة جديدة تدخل البحر الأسود بدون ضجيج
    الكلمات الدلالية:
    روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik