03:58 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 154
    تابعنا عبر

    تعرضت العاصمة الفرنسية مساء الجمعة إلى اعتداءات غير مسبوقة.

    من المرجح أن يكون الهدف من الهجمات الإرهابية التي تعرضت إليها العاصمة الفرنسية باريس مساء 13 نوفمبر/تشرين الثاني، إبراز قوة الإرهاب الدولي وخاصة قدرة الإرهابيين على إحباط وتقويض محافل دولية عالية  المستوى مثل مؤتمر المناخ الذي يجب أن تستضيفه باريس في الفترة 30 نوفمبر — 11 ديسمبر/كانون الأول.

    وقال السيناتور الروسي أندريه كليموف، نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد الغرفة العليا للبرلمان الروسي، في تصريح لـ"سبوتنيك": "أظن أن مؤتمر الأمم المتحدة بشأن المناخ هو السبب الرئيسي للهجمات الإرهابية".

    ورأى المسؤول البرلماني الروسي أن مهاجمي باريس "وضعوا نصب أعينهم إبراز قوتهم وقدرتهم على إحباط مؤتمر قمة كهذا وإملاء جدول أعمال المجتمع الدولي".

    وذكرت وكالات أنباء أن نحو 153 شخصاً  قتلوا في هجمات متزامنة نفذها مسلحون عمد بعضهم إلى تفجير أحزمة ناسفة كان يرتدونها، وذلك قرب استاد فرنسا الدولي في الضاحية الشمالية لباريس وفي أحياء في شرق باريس حيث توجد حانات ومطاعم يكثر روادها في نهاية الأسبوع، بينما أصيب أكثر من 200 بجروح، بينهم 80 إصاباتهم خطيرة ، كما أفاد مصدر قريب من التحقيق، مؤكداً في الوقت نفسه أن هذه الحصيلة لا تزال مؤقتة.

    انظر أيضا:

    ارتفاع عدد ضحايا الهجمات الإرهابية في باريس إلى 153 شخصاً
    مصر تدين هجمات باريس والسيسي يعزي قيادة وشعب فرنسا
    السعودية والكويت وقطر والإمارات تدين هجمات باريس
    موسكو تعرب عن تضامنها مع الشعب الفرنسي بعد هجمات باريس وتعرض المساعدة على الحكومة الفرنسية
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook