18:52 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 100
    تابعنا عبر

    أثارت تصريحات منسوبة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشأن هدف العملية العسكرية التركية في سوريا، ضجة كبيرة خصوصا في روسيا.

    ونقلت وسائل إعلام تركية في، 29 نوفمبر/تشرين الثاني، عن أردوغان، قوله "دخلنا إلى هناك لنضع للطاغية الأسد نهاية".

    وأثارت هذه الأقوال ضجة وقلقا كبيرا خصوصا في العاصمة الروسية موسكو. وأكد ناطق الرئاسية الروسية دميتري بيسكوف قلق موسكو إزاء تصريحات من هذا القبيل، مشيرا إلى أنها  تنافي ما كان الرئيس التركي يقوله من قبل. وأضاف أن الرئاسة الروسية تنتظر إيضاحا من "شركائنا الأتراك".

    وكان متوقعا أن تقدم الرئاسة التركية إيضاحا حول التصريحات المنسوبة للرئيس التركي في وقت سريع، علما بأن وزير الخارجية الروسي يتوجه إلى تركيا في 1 ديسمبر/كانون الأول.

    وسرعان ما أبلغ مصدر في الرئاسة التركية وكالة إعلام "سبوتنيك"، بأن تصريحات الرئيس هذه "يجب ألا يُنظر إليها حرفياً". وعبر المصدر عن أمله في "تجاوز سوء التفاهم" سريعا.

    وفي مساء الأربعاء، جرى اتصال هاتفي بين رئيسي روسيا وتركيا. وما من شك في أنه تم خلال الاتصال الهاتفي بين بوتين وأردوغان تجاوز موضوع "إنهاء حكم الأسد".

    ولا بد أن يفهم أردوغان أن هذا مجرد حلم لا يمكن أن يتحقق.

     

    انظر أيضا:

    موسكو تعلق على تصريحات أردوغان بشأن سوريا
    "إعلان أردوغان" موضع مباحثات روسية تركية
    بوتين وأردوغان بحثا هاتفيا القضية السورية والوضع في حلب
    الكلمات الدلالية:
    رجب طيب أردوغان, فلاديمير بوتين, دميتري بيسكوف, أخبار روسيا اليوم, تصريحات, تركيا, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook