00:24 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    صرح بطريرك موسكو وسائر روسيا، كيريل، بأن من الضروري وقف المتطرفين الذين يقتلون "باسم الله"، وذلك بـ "قوة السلاح" في حال الضرورة، مؤكدا وحدة صفوف الأرثوذكس مع المسلمين في مواجهة التطرف الديني.

    موسكو — سبوتنيك
    وأكد البطريرك في تصريح لصحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، نشر نصه المكتب الصحفي للبطريرك، اليوم السبت، أن الكنيسة الأرثوذكسية "لا تحارب الإسلام بأي مذهب من مذاهبه"، بل تحارب "الكفر المتشدد الذي لا يحق له أن يربط نفسه بأي ديانة، بما في ذلك الإسلام".
    وأضاف: "ونحن نخوض هذا الكفاح جنبا إلى جنب مع المسلمين، الذين يرون في جرائم القتل البشعة، التي يزعم أنها ترتكب في سبيل الإسلام، تدنيسا لديانتهم. ونحن نفهمهم. والإنسان الذي يعطي لنفسه حق القتل باسم الله، يجب وقفه، بما في ذلك بقوة السلاح في حال الضرورة".
    واعتبر البطريرك أن من يحاربون الدين في المجتمع ويحولون دون تطوير التعليم الديني الرسمي، يلعبون لصالح دعاة التطرف الديني، مشيرا إلى أن نقص المعرفة الحقيقية فيما يخص الدين، "يفسح مجالا كبيرا لمن يقومون بالتجنيد لصفوف داعش".
    وأضاف أن "ما يدفع بالناس نحو التطرف الديني هو تحريف التصورات حول القيم الأخلاقية التقليدية"، مشيرا إلى أن "دعم المجتمعات الدينية التقليدية يعتبر أفضل وقاية من التطرف الديني، وحماية الناس من ايديولوجية "داعش" المعادية لله، التي تنتشر مثل الوباء".
    يذكر، أن البطريرك كيريل أدلى بهذا التصريح للصحيفة الفرنسية قبيل زيارته لفرنسا التي تبدأ اليوم السبت. ومن المقرر أن يقوم البطريرك بأول زيارة له إلى فرنسا وسويسرا في الفترة من 3 إلى 7 كانون الأول/ديسمبر.

    انظر أيضا:

    علام اتفق البابا فرانسيس والبطريرك كيريل في أول لقاء من نوعه منذ 1054؟
    البطريرك كيريل يصل الى مطار هافانا للقاء بابا الفاتيكان
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا اليوم, البطريرك كيريل, روسيا الاتحادية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook