02:10 25 مايو/ أيار 2019
مباشر
    سيرغي لافروف

    لافروف يعلن أهم قرارات العام 2016

    © Sputnik . Grigoriy Sisoev
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20

    المؤتمر الصحفي السنوي لوزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، حول نتائج الدبلوماسية الروسية لعام 2016.

    وبدأ لافروف حديثه عن نتائج عمل الدبلوماسيين الروس في العام الماضي بالإشارة إلى التحديات التي واجهت بلاده وباقي العالم في عام 2016، فقال إن الإرهاب شكل الخطر الأكبر على العالم في العام الماضي.

    وعبر لافروف عن أسفه "لعدم تمكن المجتمع الدولي من تشكيل الجبهة العالمية لقتال الإرهاب" والوقوف يدا واحدة في التعامل مع هذا الخطر.

    وبخصوص التحديات التي واجهت روسيا بالذات قال لافروف إن الولايات المتحدة الأمريكية قامت بأعمال "غير ودية" تجاه روسيا، وإن "النشاط غير الودي" تصاعد بشكل خاص في الأعوام القليلة الماضية في فترة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الرئاسية الثانية.

    وكشف لافروف أن المخابرات الأمريكية حاولت في أبريل/نيسان 2016 تجنيد ثاني أكبر مسؤول في السفارة الروسية لدى الولايات المتحدة "بدس عشرة آلاف دولار في سيارته حينما لم يكن موجودا فيها". وباءت المحاولة بالفشل. أما بالنسبة للمبلغ المالي الذي حاولت المخابرات الأمريكية "شراء" مسؤول السفارة الروسية به فتم إيداعه في خزانة السفارة الروسية وهو يعمل لصالح الدولة الروسية الآن وفق تعبير لافروف.

    وبذل الدبلوماسيون الروس خلال العام الماضي جهودا كبيرة لمساعدة السوريين على إخراج بلادهم من الأزمة وإنهاء الصراع المسلح وإحلال السلام في بلادهم.
    والآن تعلق روسيا آمالا كبيرة على محادثات السلام السورية التي تنظمها وزارة الخارجية الروسية في أستانا عاصمة كازاخستان. وقال لافروف، في إشارة إلى ما سماه "الآليات" التي تم وضعها لحل الأزمة السورية:

    إن اعطاء نفس جديد لهذه الآليات أمر ممكن.

    وأكد لافروف أن منظمي محادثات أستانا يدعون الإدارة الأمريكية الجديدة للمشاركة فيها، مشيرا إلى أن مشاركة الوفد الأمريكي في محادثات أستانا المقرر لها يوم 23 يناير/كانون الثاني الجاري ستمثل فرصة هامة لمناقشة "تفعيل مكافحة الإرهاب في سوريا".

    وتبقى وحدات من القوات المسلحة الروسية موجودة في سوريا حيث تساعد القوات الحكومية السورية على محاربة الإرهاب هناك. وأكد لافروف قدرة بلاده على توفير ما يمكّن القوات الروسية من تحقيق المهمة المطروحة عليها في سوريا بنفسها دون الاستعانة بأية دولة أخرى، قائلا:

    نملك إمكانية ضمان عمل قواتنا البحرية والجوية (في سوريا) دون الاستعانة بأي من زملائنا.

    وتطرق لافروف إلى الأحاديث عن إمكانية  أن ترفع الإدارة الأمريكية الجديدة ما وضعته الإدارة الأمريكية المنتهية ولايتها من قيود على التعامل مع روسيا، فقال في إشارة إلى خبر صحفي ذكر أن ترامب اشترط لرفع العقوبات عن روسيا "نزع السلاح النووي الروسي" إن الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب لم يضع، في رأيه، أية شروط لرفع العقوبات:

    لم أر هنا اقتراحاً يدعو روسيا لنزع السلاح مقابل رفع العقوبات.

    ووضعت روسيا مساعدة السوريين على مكافحة الإرهاب على رأس أولوياتها في العام الماضي. ووصف لافروف قرار تقديم المساعدة العسكرية للحكومة السورية بأنه "عين الصواب" قائلا في إشارة إلى طلب المساعدة العسكرية الذي تقدمت به الحكومة السورية:

    نعتقد بأننا تصرفنا على نحو صحيح حينما تجاوبنا مع طلب الحكومة السورية.

    وعبر لافروف عن اعتقاده بضرورة استعمال القوة لإنهاء الصراع المسلح في سوريا وغيرها من دول المنطقة، قائلا:

    لا يمكن إنهاء هذه الحرب وإحقاق حقوق المسيحيين والمسلمين وغيرهم من سكان سوريا وبلدان المنطقة الأخرى إلا باستخدام القوة لأن الضرورة تقتضي مكافحة الإرهاب بلا هوادة، وهو ما نقوم به حينما نساعد الجيش السوري والمقاتلين الذين تطوعوا لمحاربة الإرهاب بصورة مشتركة مع الجيش السوري

    انظر أيضا:

    لافروف يبحث مع ظريف المفاوضات السورية في أستانا
    ماذا تريد الفصائل الفلسطينية إبلاغ لافروف في موسكو
    وفود الفصائل الفلسطينية في حضرة الوزير لافروف يوم الاثنين
    لافروف يعلن ما يثير القلق إزاء قضية فلسطين
    لافروف وأغلو يؤكدان على أهمية التقيد بوقف الأعمال العسكرية في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا اليوم, وزارة الخارجية الروسية, سيرغي لافروف, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik