02:39 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أنقذت يوليا تشيرنوفا ذات الـ10 أعوام، 3 أشقاء وأختين لها من الموت خلال احتراق منزلهم، وكان عمر أصغرهم سنة ونصف السنة فقط.

    هذا ووقع الحريق في منزل العائلة في منطقة تيتيريفينا الروسية، وذلك عندما ذهبت والدة الأسرة لجمع الحطب من الغابة، وبقيت يوليا مع أشقائها كونها أكبرهم سنا.

    وعندما كان الأطفال يلعبون، شعرت يوليا بأن هناك حريقا في الغرفة المجاورة حيث حاولت إخماده بالماء، ولكن ألسنة اللهب كانت قوية وامتدت إلى الغرف المجاورة. هنا انتشر الرعب بين الأطفال فمنهم من حاول الاختباء بالخزانة ومنهم من حاول الاختباء تحت السرير، حسب موقع "ان تي في".

    هذا وعندما أدركت الفتاة أنها المسؤولة عن حياة أشقائها، صرخت الطفلة بصوت حازم ليخرجوا من مخابئهم، وعندما تأكدت أن الجميع التف حولها، قامت بكسر زجاج الغرفة بيدها وألقت بهم جميعا إلى خارج المنزل.

    وقد تمكنت الفتاة الصغيرة من إنقاذ جميع أشقائها، حيث قامت أيضا بإخراج بعض الملابس الدافئة من المنزل، وعندما شاهدت الفتاة أحد الجيران قادم للمساعدة فقدت الوعي ووقعت أرضا.

    وفقا لموقع وزارة حالات الطوارئ الإقليمية الروسي أن الطفلة وهي فاقدة للوعي كانت تذكر أسماء جميع أشقائها وذلك خوفا من أنها قد نسيت أحدهم داخل المنزل.

    ويشار بأن الأطفال جميعا ويوليا بحالة صحية جيدة، وتبين أن سبب الحريق كان عبارة عن ماس كهربائي.

    الكلمات الدلالية:
    حياة روسيا, انقاذ, حريق, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook