00:58 GMT05 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أكد وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، اليوم الاثنين، أن روسيا واليابان تواجهان مخاطر مشتركة في مجال الأمن.

    طوكيو — سبوتنيك

    وقال شويغو خلال لقائه مع نظيرته اليابانية، تومومي إينادا، في طوكيو، في إطار صيغة 2+2، إن "روسيا واليابان تواجهان مخاطر مشتركة في مجال الأمن ولا يمكن التصدي لها بنجاح إلا معا"، مضيفا أن التعاون بين روسيا واليابان "يساهم في تعزيز الثقة في مجال الدفاع وضمان الاستقرار بالمنطقة".

    وذكر شويغو أن "جدول الأعمال يضم طائفة واسعة من المسائل، ابتداء من آفاق التعاون العسكري الثنائي ووصولا إلى تقييم الأوضاع بمناطق في العالم تشهد الأزمات".

    وأضاف أنه من المقرر مناقشة سبل الرد على أبرز خطر العصر، ألا وهو الإرهاب الدولي. وأكد "نحن على استعداد لحوار صادق وغني المضمون حول كافة القضايا".

    وأشار وزير الدفاع الروسي إلى أن "تعليق التعاون بين وزارتي الدفاع، بما في ذلك على مستوى عال وإلغاء زيارة رئيس هيئة الأركان العامة الروسية، بمبادرة اليابان في عام 2014، لم يفد أحدا"، مؤكدا استمرار الحوار على مستوى الخبراء وتبادل زيارات الوفود العسكرية.

    بالإضافة إلى ذلك، أكد شويغو إحراز تقدم في العلاقات بين روسيا واليابان، مشيرا إلى أن تعزيز العلاقات في مجال الدفاع لا يجب أن يتأخر عن الاتصالات السياسية. وقال بهذا الخصوص إنه "على الرغم من الصعوبات المعروفة، يتطور التعاون بين بلدينا باطراد".

    وأشار إلى أنه "في عام 2016 شهدت العلاقات الثنائية نشاطا ملموسا"، مضيفا أن "المهم أنه تسنى لنا تثبيت الطابع المطرد لتطويرها".

    وأعاد إلى الأذهان أنه في ختام الزيارة الأخيرة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى اليابان في نهاية العام الماضي "تم توقيع عدد كبير من الوثائق المتعلقة بمختلف مجالات التعاون. ووفقا لقرار قمة كانون الأول/ديسمبر الماضي، بشأن تعميق العلاقات السياسية والأمنية، نستأنف اليوم المشاورات بصيغة 2+2. ومن المهم ألا يتأخر تعزيز العلاقات في مجال الدفاع عن وتائر الاتصالات السياسية".

    وأكد وزير الدفاع الروسي، لطوكيو الاستعداد لاستئناف العلاقات العسكرية بين روسيا واليابان.

    وقال "واثق من أن لقاء اليوم سيساعد على تعزيز العلاقات بين القوات المسلحة في البلدين وتطوير التعاون العسكري متبادل المنفعة. أريد أن أؤكد للزملاء اليابانيين الاستعداد للعمل لإعادة الروابط العسكرية".

    بدورها، أشارت الوزيرة اليابانية، تومومي إينادا، إلى أهمية المشاورات التي ستجري، اليوم الاثنين، بين وزراء الخارجية والدفاع للبلدين.

    وقالت إينادا "من أجل اتخاذ الإجراءات لتسوية المسائل الأمنية، يجب أن يكون هناك تعاون بين البلدين. واعتبر أمرا مهما إجراء المشاورات بصيغة 2+2 في هذه الظروف، على مستوى الوزراء، ولأول مرة منذ 4 أعوام".

    وأعربت الوزيرة عن رغبتها في تبادل الآراء بشأن السياسات في مجال الدفاع والوضع في المنطقة.

    هذا، قد تم الإعلان في وقت سابق، أن وزراء الخارجية والدفاع لروسيا واليابان سيجتمعون في طوكيو، يوم الاثنين 20 آذار/مارس، لعقد الاجتماع الثاني بصيغة "2+2"، لبحث إجراءات الثقة في المنطقة ونشر الولايات المتحدة لمنظومتها للدفاع الصاروخي وتوسيع المناورات العسكرية البحرية المشتركة، وسيتطرقون أيضا إلى الوضع المتعلق بملف كوريا الشمالية النووي.

    انظر أيضا:

    وزير الطاقة الروسي قد يزور اليابان خلال شهر آذار أو نيسان
    اليابان ستناقش مع روسيا إطلاق كوريا الشمالية لصواريخ
    الكلمات الدلالية:
    مخاطر في مجال الأمن, مخاطر مشتركة, تطوير العلاقات الروسية اليابانبة, العلاقات الروسية اليابانية, شويغو, اليابان, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook