Widgets Magazine
20:41 18 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    مصر وروسيا وتوقيع اتفاق المحطة النووية في الضبعة

    "التجارة والصناعة الروسية": لا عراقيل أمام تنفيذ المشروع النووي في مصر

    © Sputnik . The Egyptian presidency
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 30

    أكد رئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية، سيرغي كاتيرين، أن جميع المسائل المتعلقة بإبرام الصفقات التجارية بين روسيا ومصر لتدشين محطة الطاقة النووية في منطقة الضبعة ستُحل، مشددا على أنه ليس هناك أي عقبات تعرقل تنفيذه.

    موسكو — سبوتنيك

    وقال كاتيرين، في حوار خاص مع وكالة "سبوتنيك"، اليوم الأربعاء: "أعتقد أن جميع المسائل سيتم حلها، وسيتم تنفيذ المشروع في أي حال، ولا أرى أي عواقب أمامه، لأن مصر تتبنى حاليا نهجها السياسي بشكل مستقل".

    ومن المتوقع أن يتم توقيع حزمة صفقات تجارية بين روسيا ومصر لبناء محطة الضبعة للطاقة النووية، في شهر حزيران/ يونيو المقبل.

    وأضاف كاتيرين في هذا الصدد "آمل ألا يشهد المشروع أي توقف لدواع سياسية، كما حصل سابقا مع بعض شركائنا الآخرين" (مثل بلغاريا، التي تخلت عام 2012 عن مشروع بناء المحطة النووية "بيلينيه" بالتعاون مع "روس آتوم").

    كانت هيئة المحطات النووية قدمت، خلال شهر آذار/ مارس الحالي، قائمة تضم 20 شركة متخصصة في الأعمال المدنية والكابلات الكهربائية إلى "روس آتوم" للمشاركة في المكون المحلى للمشروع، ومن ضمنها شركات "أوراسكوم كونستراكشن" و"السويدى إليكتريك" و"حسن علام" وغيره.

    كما قال كاتيرين، في السياق ذاته خلال مؤتمر الذي عقد، اليوم الأربعاء، في المجموعة الإعلامية "روسيا سيغودنيا" إن "قطاع الطاقة النووية يعتبر أحد أكثر القطاعات تطورا في روسيا، كما هو أحد أقوى قطاعات قادرة على تنافسية في جميع الأسواق".

    وذكر كاتيرين بأن بعض الدول، مثل بلغاريا وغيرها، تخلت عن التعاون في مجال الطاقة مع روسيا ومؤسسة "روس آتوم" لأسباب سياسية، مشددا مع ذلك على أن الوطن العربي يختلف عن غيره، من ناحية استقلالية نهجه، وهذه الدول تتمتع بنهج أكثر موضوعية في مسألة التعاون النووي، بالإضافة إلى الإمكانية المالية لتنفيذ المشاريع المشتركة في مجال الطاقة النووية.

    جدير بالذكر، أن "روس أتوم" كانت قد أبرمت، في خريف عام 2015، صفقة مع الجانب الإماراتي لتوريد يورانيوم مخصب لمحطة "بركة" الإماراتية ، التي من المخطط تدشين أول مفاعل نووي فيها عام 2017. وتشمل الصفقة توريد اليورانيوم إلى الجانب الإماراتي لفترة 15 عاما مقبلا، حيث تعد هذه الصفقة الأولى لتوريد اليورانيوم المخصب إلى دول الخليج.

    انظر أيضا:

    وزير الكهرباء المصري يوضح موعد توقيع عقود محطة الضبعة النووية
    نائب رئيس "روس أتوم": مكان "الضبعة" ممتاز...والمشروع يوفر فرص عمل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الطاقة النووية, الضبعة, مشروع الضبعة النووي, توقيع عقد, غرفة التجارة والصناعة الروسية, سيرغي كاتيرين, مصر, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik