08:08 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    قال القنصل التركي السابق في أربيل، أيدين سلجين، أن الهجوم الإرهابي الذي استهدف المدنيين في محطة مترو الأنفاق بمدينة سان بطرسبورغ في روسيا جاء كرد غير متكافئ على العمليات العسكرية التي تشنها روسيا ضد المجموعات الإرهابية المتطرفة في سوريا وعلى الحدود التركية.

    أنقرة — سبوتنيك

    وقال سلجين لـ"سبوتنيك": "حتى الآن لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن هذا التفجير الإرهابي، ولكن يمكننا القول إن هذا الهجوم جاء كرد غير متكافئ على الدعم العسكري الذي تقدمه روسيا للحكومة السورية بشكل عام، وعلى الغارات الجوية المدمرة التي شنتها في الآونة الأخيرة على المجموعات الإرهابية المتطرفة في شرقي حلب ومن ثم غاراتها على الحدود التركية بشكل خاص".

    وأوضح سلجين، أن عملية "درع الفرات" التي أطلقتها أنقرة من جانب واحد في الشمال السوري قد انتهت، كذلك الحرب السورية اقتربت من نهايتها وذلك بعد الحملات العسكرية الروسية والأمريكية.

    وأضاف سلجين: روسيا في هذه المرحلة عازمة على منع الإرهابيين ذوو الأصول القوقازية والذي يقدر عددهم بـنحو 9 آلاف جهادي يقاتل ضد حكومة دمشق من العودة إلى روسيا والقضاء عليهم حيث يتواجدون.

    ولفت إلى أن الجهاديين المتواجدين في سوريا، لا يملكون القدرات والإمكانيات العسكرية للرد على روسيا في جبهة الحرب، لذا من الممكن أن يقوموا برد غير متكافئ، أي كما حدث في الهجوم الإرهابي الذي استهدف المدنيين في مترو أنفاق سان بطرسبورغ بروسيا.

    واستطرد قائلا: "هجوم مترو سان بطرسبورغ يطرح في المستقبل القريب احتمالين، الأول، هو غياب ادعاء تنظيم "داعش" بإدارة الأراضي، إضافة إلى تحول الجهاديين إلى تهديد إرهابي عالمي مع دفعهم للهرب نحو المناطق الريفية، وربما مواصلة وجودهم كعلامة مميزة".

    يتابع سلجين "والثاني، أن الجهاديين الذين سيحاصرون في مدينة إدلب السورية والتي سيبدأ فيها الفصل الأخير من الحرب السورية، يمكن أن يتم دفعهم للهروب إلى تركيا أو من الممكن أن يتم نقلهم إلى مدينة الباب السورية بتنسيق بين أنقرة وموسكو كما حدث سابقاً في شرقي حلب، وفي كلا الحالتين قد يتحول الفصل الذي سيبدأ في إدلب إلى تهديد يطال الأمن القومي التركي وينبغي على تركيا أن تضعه في أولوياتها".

    وتوقع سلجين، أن ترد موسكو رداً قوياً ورادعاً على هجوم مترو سان بطرسبورغ، وأضاف: "من غير الممكن أن نتوقع أبعاد العملية الجوية الشاملة التي ستقوم بشنها روسيا على المجموعات الإرهابية المتطرفة في إدلب أو كيف ستسير التطورات، ولكن في حال حدوث هذا الاحتمال، فلا شك بأنه سيخلق توتراً دبلوماسياً إضافياً ما بين أنقرة وموسكو".

    من جهة أخرى قال مصدر أمني تركي لـ"سبوتنيك"، إن مديرية الأمن التركية، شدّدت التدابير الأمنية في مترو مدن إسطنبول وإزمير والعاصمة أنقرة، على خلفية التفجير الإرهابي في مترو سان بطرسبورغ بروسيا، مشيراً إلى أن عناصر الأمن تقوم بعمليات تفتيش اعتيادية في محطات المترو.

    كما أشار إلى أن أنقرة، لم تعلن حالة تأهب قصوى على خلفية هجوم مترو بطرسبورغ، وإنما طلبت من عناصر الأمن توخي الحذر فقط.

    انظر أيضا:

    السعودية توصي رعاياها في روسيا بالحيطة وتفادي المواصلات العامة والخروج من مكان الإقامة
    ترامب: انفجار محطة مترو سان بطرسبورغ "شيء فظيع"
    الإمارات: نتضامن ونقف إلى جانب روسيا للقضاء على عناصر الإجرام والإرهاب
    " حزب الله" يدين تفجير سان بطرسبورغ
    السفير السوري بموسكو يعطي رأيه حول التعاون مع أمريكا لمكافحة الإرهاب
    الخارجية الليبية: تعازينا لروسيا وندعمها في كافة إجراءاتها لمكافحة الإرهاب الدولي
    هولاند: نتضامن مع روسيا وجاهزون لتلبية أي نداء من موسكو
    السفير القطري: نُعزّي الأصدقاء الروس والإرهاب خطر على جميع الشعوب
    الكلمات الدلالية:
    اخبار روسيا, انفجار سان بطرسبورغ, روسيا الاتحادية, أربيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook