00:54 18 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    سيرغي ريابكوف

    موسكو تصر على أن دمشق لم تستخدم أسلحة كيميائية بأي شكل من الأشكال

    © Sputnik . Valery Melnikov
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 21

    قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إنه من الضروري عند التحقيق في مسألة الكيميائي في إدلب مشاركة ليس فقط خبراء غربيين، مشددا على ضرورة أن يكون تكوين اللجنة متوازنا.

    موسكو — سبوتنيك. وأضاف أن "موسكو تدعو إلى إعداد، وبشكل أساسي، نص قرار حول حادثة الكيميائي في إدلب، كما أنه تعارض استخدام معلومات غير موثوقة كأساس لتوجيه الاتهام لدمشق باستخدام السلاح الكيميائي.

    وقال: موسكو تصر على أن دمشق لم تستخدم أسلحة كيميائية بأي شكل من الأشكال.

    وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، اليوم الخميس، أن قرار منظمة الأمم المتحدة الجديد حول على سوريا بشأن حادث الأسلحة الكيميائية في إدلب، لن يكون ضرورياً، في حال تم أخذ المقترحات الروسية بعين الاعتبار.

    وقال ريابكوف اليوم الخميس: "نحن نأمل أن تؤخذ بعين الاعتبار ليس فقط (مقترحات موسكو حول الوضع في إدلب)، وإنما إعادة النظر في النهج الأصلي، والتي تخللت تماماً مشروع الترويكا الغربية (واشنطن، لندن، باريس) بالأمس، والتي بدون أي تحقيق، ألقت اللوم على دمشق، وأنه يجب زيادة الضغط على دمشق، نحن بالنسبة لنا في هذا السياق، غير مقبول"، مضيفا أنه "يجب علينا إعادة معالجة النص بشكل جذري".

    وأضاف أن بيانات الإدارة الأميركية في الآونة الأخيرة وبعد انتخاب الرئيس دونالد ترامب، توحي بالأمل، لكنها تبقى بيانات.

    وقال ريابكوف، تعليقا على إمكانية وآفاق اتفاق الولايات المتحدة وروسيا حول مكافحة الإرهاب: "التصريحات التي أدلى بها ممثلو الإدارة الأمريكية في الآونة الأخيرة، وما قالوه العام الماضي بعد انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، مصدر يوحي بالأمل، لكن لحين الآن هذه بيانات ويجب علينا الآن وضعها باللغة العملية، فلذلك ندعو المسؤولين (أي الأميركيين) فهم خطورة الوضع والحاجة الملحة لمعالجة هذه المسائل من قبل الزملاء بواشنطن ".

    انظر أيضا:

    روسيا مستعدة لدعم عملية التفاوض في أفغانستان
    منفذ تفجير روسيا استأجر شقة في سان بطرسبورغ قبل شهر من الهجوم
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أسلحة كيميائية, هجوم إدلب, وزارة الخارجية, سيرغي ريابكوف, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik