23:12 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    أردوغان

    استفتاء تركيا...ماذا بعد

    © REUTERS/ UMIT BEKTAS
    روسيا
    انسخ الرابط
    الاستفتاء الدستوري في تركيا (55)
    0 14332

    علق خبير روسي في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" على نتائج الاستفتاء في تركيا، الذي انتهى بفوز أنصار التعديلات الدستورية وانتقال البلاد إلى جمهورية رئاسية، وكذلك آفاق تطور العلاقات الروسية التركية.

    قال الخبير الروسي أندري بولديريف، كبير الباحثين في القسم التركي في معهد الدراسات الشرقية، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" إن الصلاحيات الجديدة التي سوف يحصل عليها الرئيس التركي سوف تغير دوره جذريا في تاريخ الجمهورية التركية.

    وأضاف "في الواقع، هناك العديد من الخيارات الممكنة لمزيد من التطورات في الساحة التركية. الأول هو عدم قدرة الأحزاب المعارضة على التوحد وتنظيم الاحتجاجات الجماهرية، ولكن في الوقت نفسه سوف يزداد التوتر السياسي الداخلي في البلاد. والثاني هو إجراء احتجاجات واسعة في البلاد، سواء من جانب قوى المعارضة السياسية المنظمة، أو العفوية منها، والتي هي أيضا ليست مستبعدة ".

    كما أعربت المستشرقة، مديرة المعهد الروسي للدراسات الاستراتيجية يلينا سوبونينا عن نفس وجهة النظر في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" أن " نتيجة للاستفتاء، سوف يحصل أردوغان على العديد من الصلاحيات. والآن سوف يحاول توحيد المجتمع التركي المنقسم إلى قسمين. وتعليقا على العديد من الخبراء أود أن أشدد على نقطة واحدة مهمة: "حزب العدالة والتنمية" ليس راديكاليا. أردوغان سياسي حكيم، حيث أعطى أهمية للحفاظ على العلاقات مع كل من روسيا والولايات المتحدة ".

    وأضافت "مبادئ أتاتورك في تركيا متينة جدا، حيث من الصعب جدا التخلص منها أو القضاء عليها. وأعتقد أن أردوغان لن يتخذ هذا النهج، وإنما سوف يتخذ خطوات أكثر عمقا وفعالية. نعم أخرج أردوغان النظام السياسي في البلاد من تحت نفوذ الجيش، حيث قرر أردوغان وضع حد للانقلابات التي يقوم بها الجيش".

    جدير بالذكر أن المجلس الانتخابي الأعلى في تركيا، حدد يوم 16 نيسان/ أبريل 2017، ليكون يوم استفتاء على التعديلات الدستورية — لتحويل الجمهورية البرلمانية إلى جمهورية رئاسية. وقد تمت الموافقة على التعديلات الدستورية للانتقال إلى النظام الرئاسي من قبل البرلمان التركي، وتم التوقيع عليه، من قبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

    ويتضمن مقترح التعديل 18 مادة، أبرزها عدم قطع علاقة الرئيس بحزبه ومنح الرئيس صلاحية إصدار المراسيم التشريعية وإعلان النفير العام في حالة الحرب والاضطرابات الاجتماعية وتزعزع الأمن العام.

    كما ينص مشروع التعديل الدستوري على إلغاء مجلس الوزراء ونقل السلطة التنفيذية من رئيس الحكومة إلى رئيس البلاد وفقا للدستور والقانون الأمر الذي يتيح لأردوغان البقاء في السلطة من عام 2014 حتى 2029.

    الموضوع:
    الاستفتاء الدستوري في تركيا (55)

    انظر أيضا:

    اتحاد المحامين الأتراك: مخالفات "واضحة" أثرت على نتيجة الاستفتاء
    شكوك بشأن 2.5 مليون صوت في الاستفتاء التركي
    ترامب يهنئ إردوغان بالفوز في الاستفتاء
    نتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية بداية انهيار مبادئ الجمهورية التركية
    الكلمات الدلالية:
    أردوغان سياسي حكيم, الاستفتاء على التعديلات الدستورية, الاستفتاء المقرر, أردوغان, تركيا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik