Widgets Magazine
20:42 18 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

    بوتين يكشف سرا عن جزر الكوريل بحال إعطائها لليابان

    © Sputnik . Aleksei Nikolskiy
    روسيا
    انسخ الرابط
    2120

    صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، أنه لو انتقلت جزر كوريل لليابان، لتوفرت إمكانية لنشر قوات أميركية هناك.

    سان بطرسبورغ — سبوتنيك. وقال بوتين، خلال اجتماع مع رؤساء الوكالات الإعلامية الدولية في إطار منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، ردا على سؤال حول نزع السلاح من جزر كوريل، اليوم: "والآن فيما يتعلق بالشق الثاني من السؤال، وبالذات حول الإمكانية النظرية لنشر قوات أميركية على هذه الجزر، في حال افترضنا، أن هذه الجزر ستنتقل في يوم ما لسيادة اليابان، نعم ، هذا الاحتمال موجود".

    وأضاف: "هذا يتفرع عن المعاهدة…والبروتوكولات الموقعة". "إنهم لا يطلعوننا عليها لكننا نعرف محتواها، بشكل عام. لن أدخل في التفاصيل الآن، مع أنني أعرف هذه التفاصيل، لكن احتمال نشر قوات أميركية على هذه الأراضي، موجود".

    وأكد بوتين على أنه، بشكل عام، مثل هذا الوضع لا يخيف روسيا ولا يؤثر على العلاقات مع أميركا.

    وقال بوتين  "بالطبع يمكن أن نتساءل: هل نتهيأ نحن بشكل ما لتخريب العلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية، وهل يخيفنا هذا؟ لا…نحن لا نتهيأ لتخريب العلاقات، ولا يخيفنا، بشكل عام، شيء. ولكننا نرى ما يحدث الآن في الولايات المتحدة —ما نراه هو حملة ضد روسيا، وروسيافوبيا، الشيء الذي ما زال مستمراً. كيف ستتطور الأمور، نحن لا نعرف، هذا لا يرتبط بنا. لم نكن نحن المبادرين لهذه العملية. وفي هذه الظروف، وحتى الافتراض نظرياً، بأن كل شيء جيد هناك اليوم، وغداً ستظهر هناك قواعد ما أو عناصر نظام الدرع الصاروخي المعروف- فإن هذا بالنسبة لنا غير مقبول بشكل مطلق".

    والجدير بالذكر أن العلاقات بين روسيا واليابان تتطور بشكل ملحوظ، رغم قضية الجزر التي تعكر صفو هذه العلاقات، حيث تدعي طوكيو ملكيتها لجزر كوريل الجنوبية الأربع، وهي جزر [إيتوروب، كوناشير، شيكوتان وهابوماي]، وذلك وفق اتفاق التجارة الثنائية المبرم بشأن الحدود عام 1855، وجعلت طوكيو من عودة الجزر الأربع، أحد شروط معاهدة السلام مع روسيا، والتي لم توقع منذ الحرب العالمية الثانية، لكن موقف موسكو يتمثل بأن جزر الكوريل الجنوبية، أصبحت في حقيقة الأمر جزءاً من الاتحاد السوفياتي السابق، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وأن السيادة الروسية عليها مسجلة ضمن مواثيق القانون الدولي، بحيث لا يمكن لأحد التشكيك في صحتها نهائياً.

    ونص الإعلان المشترك عام 1956 على تسليم اليابان جزيرتي (هابوماي وشيكوتان)، بعد إبرام معاهدة السلام، بدون المساس بمصير جزيرتي (كوناشير وإيتوروب)، اللتين وكما يعتقد الخبراء، هما سبب الصعوبات الرئيسية، ضمن عملية التفاوض.

    هذا وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عقب محادثاته مع رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، مؤخرا، أن اليابان شريك واعد ومهم لروسيا، معربا عن استعداد موسكو للعمل مع طوكيو وتسوية كافة المشاكل بما في ذلك أكثرها تعقيدا.

    انظر أيضا:

    شويغو: القوات الروسية في جزر الكوريل ليست ضد أحد
    موسكو ترد على طوكيو بشأن جزر الكوريل
    رئيس لجنة الدفاع بمجلس الاتحاد للبرلمان الروسي: لا ننوي استخدام قواتنا في الكوريل ضد اليابان
    نشر فرقة من الجيش الروسي في الكوريل
    على ماذا اتفق بوتين وآبي حول جزر الكوريل
    اليابان لا تستبعد نشر قواعد عسكرية أمريكية جنوبي جزر الكوريل
    اليابان تحتج على نشر الصواريخ الروسية في جزر الكوريل
    الكلمات الدلالية:
    جزر الكوريل, اليابان, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik