21:42 15 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    توزيع القوات الروسية المساعدات الإنسانية على السوريين في بلدة سقوبين، سوريا

    عسكريو روسيا يؤمنون إيصال المساعدات الإنسانية الأممية إلى الغوطة الشرقية

    © Sputnik . Dmitriy Vinogradov
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10

    أمّن العسكريون الروس وصول المساعدات الإنسانية من الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري إلى الغوطة الشرقية في ضواحي دمشق، حيث تم تشكيل منطقة تخفيض التصعيد.

    اللاذقية — سبوتنيك. وفقا لتقييمات الأمم المتحدة، وصل إلى الغوطة 53 شاحنة تحمل 365 طنا من الأغذية والمواد الطبية، مخصصة لـ 40 ألف شخص في بلدتي كفر بطنا وسقبا.

    وأكد المتحدث باسم المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتنازعة في سوريا، يوري كليموف، أن هذه القافلة تم التخطيط لها وفقا للاتفاق الذي تم التوصل إليه في آب/أغسطس.

    وأوضح المتحدث للصحفيين: "لقد سمحوا للسلطات بإيصال قافلة المساعدات الإنسانية هذه، روسيا تنفذ التزاماتها لضمان العملية في أستانا وضباط مركز المصالحة يعملون على مرافقة القوافل الإنسانية والسيطرة على دخولها إلى منطقة الغوطة الشرقية".

    وأشار كليموف إلى أن هذه القافلة تتميز بأنها ستمر عبر المنطقة التي تقع تحت سيطرة مجموعة "جيش الإسلام".

    وأضاف المتحدث: "لدينا اتفاق ثلاثي الأطراف مع منظمة الأمم المتحدة وروسيا والحكومة السورية بأن الهلال الأحمر العربي السوري، الذي يقوم بتنظيم إيصال هذه المساعدات الإنسانية سيقدم تقارير عن المكان الذي ستصل إليه المساعدات، وبالتالي أعتقد أن السكان سيحصلون على هذه الشحنة".

    ولا تقع منطقة شرق الغوطة تحت سيطرة السلطات السورية، هنا يوجد العديد من مجموعات المعارضة المسلحة، كما يسري في هذه المنطقة نظام وقف إطلاق النار.

    وكان المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، رئيس الوفد الروسي إلى مباحثات أستانا حول سوريا، ألكسندر لافرينتييف، قد صرح في وقت سابق، أنه يمكن وصف الوضع القائم في الغوطة الشرقية بأنه مرضي، مشيرا إلى أنه يتم إيصال المساعدات الإنسانية.

     ودعت موسكو في أكثر من مناسبة المجتمع الدولي لتضافر الجهود لوقف الكارثة الإنسانية في سوريا، وقبل كل شيء في المناطق التي تقع تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية منذ فترة طويلة، بالإضافة إلى مناطق خفض التصعيد. وعلى وجه الخصوص وجه وزير الدفاع الروسي الجنرال سيرغي شويغو، في أيلول / سبتمبر، إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر طلبا لرفع حجم المساعدات الإنسانية التي ترسل إلى سوريا، كما تم نشر إعلان محدث باستمرار على الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع الروسية للمراكز السكنية التي هي بحاجة كبيرة للمساعدات، بالإضافة إلى إعادة المساكن التي دمرت من قبل الإرهابيين.

    يذكر أن تنظيمي "هيئة تحرير الشام" و"فيلق الرحمن"، يسيطران حاليا على جنوب غرب الغوطة الشرقية، أما البلدات شمال هذه المنطقة، فتقع تحت سيطرة فصيل "جيش الإسلام"، الذي يلتزم بتعهداته فيما يتعلق بنظام خفض التصعيد، فضلا عن مشاركته في عملية أستانا.

    وكانت المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية قامت بمصادرة كل المساعدات الإنسانية الأممية، التي تم إيصالها يوم 24 أيلول/سبتمبر الماضي، وحظروا في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، البيع الحر للقمح والمنتجات الغذائية الأساسية.

    انظر أيضا:

    الدفاع الروسية: "جبهة النصرة" تبيع المساعدات الإنسانية في "السوق السوداء"
    الدفاع الروسية تتحدث عن حادث غريب كيف حصل مسلحو "النصرة" على المساعدات الإنسانية
    شويغو يدعو دي ميستورا للإسراع في زيادة المساعدات الإنسانية لسوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik