14:01 21 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    المنظومة المضادة للطيران الروسية  أس - 400 في قاعدة حميميم

    محلل: أردوغان جعل الناتو يقبل "أس-400" وروسيا باعت لأنها طورت سلاحا أكثر تقدما

    © Sputnik .
    روسيا
    انسخ الرابط
    توسع "الناتو" في دول العالم (2) (54)
    0 60

    اعتبر المحلل العسكري التشيكي، مارتن كولر، أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان الذي يحكم البلاد بيد قوية، رئيس قوي لا يقبل أن يكون بيدقا في يد أحد، أو أن يخدم مصالح دول أخرى.

    وأشار كولر في حديث مع "سبوتنيك"، تعليقا على رضوخ الناتو لقرار تركيا شراء صواريخ إس-400 من روسيا، بأن أنقرة أصبحت قوة إقليمية يمكنها أن تضع مصالحها فوق استراتيجيات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتطلعاتها.

    وأضاف المحلل التشيكي: تراجعت واشنطن وحلف الناتو عن التهديدات التي أطلقوها تجاه تركيا التي تحذرها من تبعات محتملة لقرارها شراء منظومة أس-400 للدفاع الجوي من روسيا.

    لافتا إلى أنه بعد أن حذر الجنرال بيتر بافل، رئيس لجنة حلف الناتو للشؤون العسكرية، في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي أنقرة من أن شراء هذه الصواريخ سيحرمها من إمكانية الاندماج في منظومة الحلف الموحدة للدفاع الجوي، عاد وغير نبرته في الأسبوع الماضي وقال في مقابلة مع موقع "يو إس نيوز آند وورلد ريبورت" إن الحلف لا يملك خيارا سوى قبول قرار تركيا. بحسب ما ذكره "ترك برس".

    واعتبر المحلل التشيكي أن تركيا شريك مهم للغاية لحلف شمال الأطلسي

    لأنها تمكن الحلف من توجيه ضربة إلى روسيا من الجنوب. وهذه حقيقة لا جدال فيها، وإلا فإن هذا البلد المسلم لم يكن ليصبح عضوا في الناتو، لأن تركيا في النهاية غريبة عن الحلف، من حيث موقعها الجغرافي وتكوينها الوطني.

    وأوضح كولر أن حلف الناتو تاريخيا مصمم لحماية أمن منطقة الأطلنطي والجزء الشمالي الغربي من أوروبا من كتلة حلف وارسو التي انتهت من الوجود قبل خمسة وعشرين عاما.

    وأشار كولر إلى أنه يمكن افتراض أن الروس منذ أن قرروا بيع هذا النظام إلى بلد عضو في حلف شمال الأطلسي، قد طوروا بالفعل أسلحة أكثر تقدما.

    واعتبر المحلل العسكري أن قرار أنقرة شراء صواريخ أس-400 بدلا من منظومة الدفاع الصاروخية الأمريكية "باتريوت" منطقي تماما. وقال: "وفقا للخبراء، فإن أس-400 هو نظام دفاع صاروخي أكثر فعالية من باتريوت، ومن الواضح أن الأمريكيين لا يريدون أن يقدموا لتركيا نسخة حديثة من صواريخ سام".

    ولفت كولر إلى أنه حتى قبل 20 إلى 25 عاما، كانت أنظمة الصواريخ الروسية أس-300 أكثر فعالية من صواريخ "باتريوت" التي يستخدمها الناتو، واستمر تطوير الأنظمة الروسية على الرغم من أنه في تسعينيات القرن الماضي، سمح بعض الجنرالات والسياسيين الروس غير المسؤولين ببيع نظامي أس-300 وأس-350 الروسيين إلى دول عضو في الناتو، وسقطت بعدها في أيدي وكالات الاستخبارات الأمريكية.

    الموضوع:
    توسع "الناتو" في دول العالم (2) (54)

    انظر أيضا:

    أردوغان: ليس بإمكان المحاكم الأمريكية مقاضاة تركيا
    عملية أمريكية مرتقبة ضد أردوغان...وواشنطن تضيق الخناق على تركيا
    أردوغان يشيد بقمة سوتشي حول الأزمة السورية ولا يستبعد عقدها بشكل دوري
    الكلمات الدلالية:
    رجب طيب أردوغان, اخبار تركيا, أخبار روسيا الاتحادية, منظومة صواريخ إس 400, صفقة أسلحة, الجيش التركي, الجيش الروسي, الناتو, تركيا, روسيا الاتحادية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik