06:23 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    140
    تابعنا عبر

    عقد وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، اليوم الإثنين، مؤتمرا صحفيا حول نتائج العمل الدبلوماسي الروسي لعام 2017 وتطرق خلاله إلى العديد من القضايا المحلية والعالمية.

    سوريا

    سبوتنيك. صرح وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف بأن مبادرة عقد مؤتمر الحوار السوري المقرر عقده في سوتشي سيكون محاولة لتحقيق مصالح كافة الأطراف السورية.

    وقال لافروف خلال المؤتمر الصحفي: "نحاول عبر مبادرة عقد مؤتمر الحوار السوري تحقيق الوئام بين مصالح جميع الأطراف السورية وكافة اللاعبين الخارجيين الذين قد يكون لهم تأثير على الأوضاع هناك وتريد ضمان مصالحها ضمن إطار التسوية السورية"

    وأشار لافروف إلى أن "العملية صعبة جدا" مشيداً بالوقت ذاته في الدور النشط لروسيا وتركيا وإيران الذي سمح بتفعيل عملية أستانا وإنشاء مناطق خفض التصعيد التي لا يزال مفعولها سارياً حتى الآن رغم وجود بعض الانتهاكات.

    الولايات المتحدة

    في سياق متصل أعلن لافروف أن الولايات المتحدة لا تساهم في التوصل إلى تسوية في سوريا بل تحاول مساعدة من يصرون على تغيير النظام في دمشق.

    وقال: "بين الإدارتين الأمريكيتين السابقة والحالية لا يوجد اختلاف جذري بالنسبة للسياسة المتبعة نحو سوريا".

    وأضاف: "للأسف في كلتا الحالتين، نحن نرى توجه الولايات المتحدة ليس في مساعدة إخماد الصراع في أقرب وقت ممكن. ولكن في مساعدة أولئك الذين يرغبون في اتخاذ خطوات عملية لتغيير النظام في الجمهورية العربية السورية".

    كما علق الوزير على خطط الولايات المتحدة إنشاء "مناطق حدود آمنة" في سوريا، قائلا: "إن هذه الخطط الأمريكية هي دليل واضح أن واشنطن لا تريد الحفاظ على وحدة سوريا، وهو ما يدعو لقلق موسكو".

    العراق

    فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة في الملف العراقي-الكردي، كشف لافروف أن بلاده مستعدة  للتوسط بين بغداد وأربيل في حال طلب منها ذلك، وموسكو على استعداد للعب دور فعال في حل المشكلات بين الطرفين بما يحفظ مصالح الطرفين.

    وفي معرض إجابته عن سؤال حول المشكلات بين أربيل وبغداد قال لافروف: "سيكون دورنا موضع ترحيب وسيكون في صالح كل من أربيل وبغداد، وسنعمل على حل جميع الخلافات من خلال حوار وطني، ولو كان الجانبان بحاجة إلى وساطتنا وكانت المساعي الروسية الكبرى مطلوبة، فبإمكاني أن أؤكد بأن روسيا سيكون لها دور هام في هذه القضية".

    فلسطين

    أعرب الوزير عن أسفه لانعدام أي فرص لإجراء حوار مباشر بين فلسطين وإسرائيل في الوقت الحالي مشيرا إلى أن الجانب الفلسطيني كان على استعداد لمفاوضات مباشرة مع إسرائيل دون شروط مسبقة، وكانت روسيا على استعداد لاستضافة هذه المفاوضات.

    وقال: "حتى الآن لم يكن هناك مثل هذا الاتصال المباشر من دون شروط مسبقة، وفي ظل الوضع الحالي أعتقد بأن فرص تحقيق ذلك قريبة من الصفر، ما يعتبر أمرا مؤسفا".

    وأضاف لافروف أن عدم وجود تسوية للقضية الفلسطينية يعتبر "أحد العوامل الأكثر خطورة التي تتيح للمتطرفين فرصة لتجنيد أجيال جديدة من الإرهابيين في صفوفهم".

    وتابع قائلا: "لا يجوز الاستسلام والسماح بوقف الاتصالات بين الأطراف بشكل كامل".

    وأكد الوزير أن روسيا تعتزم مناقشة القضية الفلسطينية مع الشركاء في الرباعية الدولية. وقال بهذا الشأن: "آمل بأننا سنتمكن في أقرب وقت من إجراء مشاورات مع شركائنا في الرباعية الدولية، وعقد اجتماع شحذ الأفكار حول ما نقوم به لاحقا".

    الاتفاق الإيراني النووي

    أوضح لافروف خلال المؤتمر الصحفي أن التصريحات الأخيرة للولايات المتحدة حول الاتفاق الإيراني النووي لا تستدعي التفاؤل والاستقرار وبالمقابل ستكثف روسيا الجهود من أجل الحفاظ على الاتفاق كما اعتبر أن الأشهر الأخيرة من العام الماضي "2017" شهدت تصعيداً خطيراً في العالم من خلال تصريحات التهديد الصادرة من الولايات المتحدة الأمريكية.

    وقال لافروف: "التصريحات الأخيرة للقيادة الأمريكية، الهادفة لإفشال تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة للبرنامج النووي الإيراني، لا تزيد من التفاؤل والاستقرار"، مشيراً إلى أن العام الماضي كان صعباً على صعيد السياسة الخارجية وذلك بسبب وجود العديد من بؤر التوتر المختلفة في العالم.

    انظر أيضا:

    أهم ما جاء في المؤتمر الصحفي السنوي للرئيس الروسي (فيديو)
    المؤتمر الصحفي للرئيس الروسي يعقد يوم 14 ديسمبر
    الكلمات الدلالية:
    سيرغي لافروف, المؤتمر الصحفي السنوي للافروف 2018, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook