15:46 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    أعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل سيبحثان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خطة وقف إطلاق النار في سوريا، اليوم الأحد 25 فبراير/شباط.

    باريس — سبوتنيك. وأوضحت الرئاسة الفرنسية ليل، في بيان رسمي، أن فرنسا ستبقى متأهبة للعمل على إيجاد حل للأزمة في سوريا.

    وجاء في بيان الايليزيه أنه:

    على كل الدول المعنية أن تحرص على تطبيق الهدنة في سوريا، والتي نص عليها مجلس الأمن ابتداء من الدول الراعية لاتفاقات أستانا أي روسيا وتركيا وإيران.

    وأضافت الرئاسة الفرنسية، أن "الرئيس الفرنسي ماكرون والمستشارة الألمانية ميركل سيبحثان يوم الأحد 25 فبراير، خطة وقف إطلاق النار في سوريا مع الرئيس الروسي بوتين".

    وأشار البيان، إلى أن وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان، سيتوجه إلى موسكو في الـ 27 من الشهر الجاري لبحث الأزمة السورية.

    وأكدت الرئاسة في البيان على الدور، الذي لعبته فرنسا للتوصل لقرار مجلس الأمن الذي نص يوم السبت 24 شباط/فبراير على هدنة لمدة 30 يوما في سوريا كما شددت على ضرورة احترام هذه الهدنة وإدخال المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة.

    وكان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قد صوت، أمس السبت، بالإجماع لصالح مشروع قرار بتنفيذ هدنة في كافة مناطق سوريا.

    وينص القرار، على "وقف إطلاق النار دون تأخير لمدة 30 يوما على الأقل، والسماح للأمم المتحدة وشركائها بإجراء الإجلاء الطبي بشكل غير مشروط وآمن، ورفع الحصار عن المناطق السكنية بما في ذلك الغوطة".

    وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن سقوط مئات القتلى في منطقة الغوطة الشرقية المجاورة للعاصمة السورية دمشق، خلال الأسبوع الماضي؛ فيما سقط عدد من المدنيين في قصف الجماعات المسلحة على دمشق، وطالبت منظمات دولية بوقف فوري لاستهداف المدنيين.

     

    انظر أيضا:

    الجماعات المسلحة تخرق الهدنة في الغوطة ودمشق
    الغوطة الشرقية ترسل 50 قذيفة متنوعة على أحياء سكنية بدمشق وريفها
    المسلحون يستمرون في إعاقة خروج المدنيين من الغوطة الشرقية
    مسلحو الغوطة يستهدفون مشفى الطب الجراحي بدمشق بقذيفة صاروخية
    لافروف: مستعدون للموافقة على هدنة إنسانية في الغوطة ولكن بضمانات
    الاتحاد الأوروبي يدعو أطراف النزاع وضامني "خفض التصعيد" إلى وقف النار في الغوطة
    المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية تعتدي بالقذائف على أحياء دمشق
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, سوريا, فرنسا, ألمانيا, أنجيلا ميركل, الرئيس الروسي فلاديمير بوتين, مجلس الأمن, وقف إطلاق النار, هدنة, إيمانويل ماكرون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook