00:23 23 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان في موسكو، 8 سبتمبر/أيلول 2017

    لافروف: نأمل من الجهات التي لها تأثير على الجماعات المسلحة إقناعها بالالتزام بالهدنة

    Anton Denisov
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 40

    أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أمل موسكو بأن يعمل كل من يؤثر على المعارضة السورية على إقناعها بتنفيذ قرار الهدنة في الغوطة الشرقية.

    موسكو-سبوتنيك. وقال لافروف، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي، جان إيف لودريان، اليوم الثلاثاء 27 فبراير/شباط: "نود أن نعرب عن أملنا، بأن أولئك اللذين يؤثرون على المعارضين المستمرين حسب شهادة الأمم المتحدة بقصف دمشق، بأن يتحملوا المسؤولية على عاتقهم، لأن يرضوا بضرورة تنفيذ شروط مجلس الأمن الدولي".

    وأضاف: "لا نتفق مع رأي فصيل جيش الإسلام بأن قرار مجلس الأمن الدولي الأخير لا يسمح بإجلاء المدنيين من الغوطة الشرقية"، مؤكداً أن ممر الإجلاء من الغوطة الشرقية سيستخدم أيضاً في تسليم المساعدات الإنسانية.

    وقال: "إنه من الضروري تأمين وصول المساعدات الانسانية إلى الرقة ولمخيم الركبان في سوريا".

    وكان الناطق باسم مركز المصالحة الروسي في سوريا، فلاديمير زولوتوخين، أعلن أن مركز المصالحة يضمن الأمن للمدنيين الراغبين بمغادرة الغوطة الشرقية ويدعو المسلحين إلى عدم إعاقة عملية الإجلاء.

    وأشار إلى أن "المسلحين الناشطين في الغوطة الشرقية مثل "جبهة النصرة" و"جيش الاسلام" و"أحرار الشام" و"فيلق الرحمن" وغيرها يعرقلون المدنيين من الخروج من منطقة العمليات القتالية، بمن في فيهم الشيوخ والنساء والأطفال ويحتجزونهم كرهائن".


    انظر أيضا:

    بيسكوف: مدة الهدنة في الغوطة تتوقف على سلوك الجماعات الإرهابية
    بالفيديو... المشاهد الأولى لخروج المدنيين من الغوطة الشرقية
    مركز المصالحة الروسي يضمن الأمن للمدنيين الراغبين في مغادرة الغوطة الشرقية
    مجموعة مراقبة خفض التصعيد: المدنيون لا يستطيعون مغادرة الغوطة الشرقية بسبب قذائف المسلحين
    مسلحون يستهدفون الممر الآمن لخروج المدنيين من الغوطة الشرقية بـ5 قذائف
    الكلمات الدلالية:
    الهدنة في الغوطة, الوضع في الغوطة الشرقية, إجلاء المدنيين من الغوطة الشرقية, أخبار العالم, أخبار سوريا, أخبار العالم العربي, الحرب على سوريا, الهدنة في الغوطة, الحكومة السورية, وزارة الخارجية الفرنسية, وزارة الخارجية الروسية, جان إيف لودريان, سيرغي لافروف, الغوطة الشرقية, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik