23:31 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    مؤتمر الامن الدولي السابع في موسكو

    حديث عن ملامح حرب باردة وملف مكافحة الإرهاب الدولي يتصدر مؤتمر الأمن الدولي

    © Sputnik . Grigory Sysoev
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20

    بمشاركة وفود من 95 دولة بينهم 30 وزيرا للدفاع و15 من رؤساء الأركان العامة ونواب وزراء دفاع، استضافت العاصمة الروسية موسكو مؤتمر الأمن الدولي في دورته السابعة.

    سبوتنيك. تضمنت الكلمات الافتتاحية لأمين مجلس الأمن لروسيا الاتحادية نيكولاي باتروشيف ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو سبل مكافحة الإرهاب في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط  والمعوقات التي تتواجد في ظل مكافحة الإرهاب، كما تضمنت الحديث عن الدول التي تعيق عملية مكافحة الارهاب بل وتدعمه من جهة أخرى.

    وناقش المؤتمر قضايا تتعلق بالأمن الأوروبي والأوضاع في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية والتي  تصدرت أجندة الأعمال. وتطرق المؤتمر إلى أهمية إيجاد آلية عمل لمكافحة الإرهاب الذي بات يعود من الشرق الأوسط ومن العراق إلى مناطق آسيا وأفريقيا وحتى إلى أوروبا.

    أما حادثة تسميم العميل الروسي — البريطاني سيرغي سكريبال ظهرت بقوة في خطابات المشاركين وعلى رأسهم مدير الاستخبارات الروسية سيرغي ناريشكين، الذي قال إن أزمة روسيا مع الغرب باتت تحمل ملامح الحرب الباردة وقال: "أصبحت واشنطن تركز الاهتمام على شيء غير موجود، يسمى التهديد الروسي، وصارت أزمتنا مع الغرب سخيفة، بحيث يمكننا العودة للحديث عن  الأوقات المظلمة للحرب الباردة".

     مدير الإستخبارات الروسية سيرغي ناريشكين في مؤتمر الأمن الدولي
    © Sputnik . Grigory Sysoev
    مدير الإستخبارات الروسية سيرغي ناريشكين في مؤتمر الأمن الدولي

    موسكو رأت في المؤتمر فرصة لتقاسم  خبرتها في مجال مكافحة الإرهاب مع الدول المشاركة، لكنها أكدت أن الإرهاب الدولي لا يزال يمتلك روافد تغذيه بالأسلحة الخطيرة والتي يأتي في مقدمتها السلاح الكيمياوي، وفي هذا السياق قال وزير الدفاع الروسي سيرغي  شويغو: "إن التحالف الدولي لم يتعاون مع روسيا في سوريا وأعطى فرصا أكثر للإرهابيين بالتنقل إلى مناطق في أفريقيا وآسيا وأوروبا وإمكانية حصولهم على أسلحة كيميائية، أما بالنسبة للطائرات المسيرة فصنعت في دول متقدمة ومتطورة وليس باستطاعة الإرهابيين صناعتها."كما حذر شويغو من تحليق الطيران الحربي للناتو قرب الحدود الروسية التي قد تؤدي إلى ظهور مخاطر وقوع حوادث عسكرية.

    وزير الدفاع الروسي سيرغي  شويغو  في مؤتمر الامن الدولي
    © Sputnik . Grigory Sysoev
    وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في مؤتمر الامن الدولي

    وفي سياق متصل أكد نائب وزير الدفاع السوري العماد محمود الشوا أن وجود أي قوات عسكرية أجنبية على الأراضي السورية دون موافقة الحكومة السورية هو عدوان موصوف واحتلال وسيتم التعامل معه على هذا الأساس. ‏وقال الشوا في كلمة ألقاها خلال المؤتمر: "إن القضاء على الإرهاب في سوريا شكل ضربة للمشاريع الغربية المرسومة للمنطقة، وانتصار الجيش السوري وحلفائه عسكريا مهد الطريق نحو إنجاز حل سلمي يقرره السوريون أنفسهم، وقدم المسار السياسي مساراً بديلاً لأن الميدان هو الذي يحدد توجهات القرارات السياسية المحلية والإقليمية والدولية".‏

    نائب وزير الدفاع السوري العماد محمود الشوا
    Grigory Sysoev
    نائب وزير الدفاع السوري العماد محمود الشوا

    من جهته كشف  مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي ألكسندر بورتنيكوف، عن أدلة تشير إلى مفاوضات تجري بين تنظيم "داعش" الإرهابي مع جماعات إرهابية أخرى بهدف الاندماج، قائلا: "إن زعماء تنظيم "داعش" والجماعات الإرهابية الأخرى يغيرون من نهجهم، حيث يقومون بإرسال المقاتلين إلى اليمن وأفغانستان وإفريقيا، مؤسسين من ذلك شبكة إرهابية جديدة".كما أشار بورتنيكوف إلى أن جميع الأطراف التي تنوي الاندماج، لديها القدرة على مواصلة أنشطتها الإجرامية بشكل فردي، وأضاف أن قادة الجماعات الإرهابية الدولية الكبرى، مثل "داعش" و"جبهة النصرة"، أدركوا أنهم يواجهون خطر الاندثار من المناطق التي يسيطرون عليها، بدأو بتغيير تكتيكاتهم.
    مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي ألكسندر بورتنيكوف
    © Sputnik . Grigory Sysoev
    مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي ألكسندر بورتنيكوف

     

    الكلمات الدلالية:
    حديث عن ملامح حرب باردة وملف مكافحة الإرهاب الدولي يتصدر مؤتمر الأمن الدولي, مؤتمر الأمن الدولي, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik