12:55 18 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    كتاب باللغة العربية

    ازدياد عدد طلاب اللغة العربية في روسيا إلى ثلاثة أضعاف

    © Photo / CC
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 50

    تحتل اللغة العربية المركز الرابع بين جميع لغات العالم من حيث عدد المتحدثين. ففي روسيا، مثلا، هي واحدة من اللغات الشرقية الأكثر شعبية إلى جانب الصينية والكورية. فقط في السنوات الخمس الأخيرة ازداد عدد الطلاب المسجلين في فروع اللغة العربية إلى ثلاثة أضعاف في جامعات موسكو.

    بدأت دراسة نشطة للقرآن في روسيا في القرن التاسع عشر، عندما بدأت الإمبراطورية الروسية بتنظيم رحلات استكشافية إلى الدول العربية، بهدف دراسة تقاليد العرب ولغتهم في الحياة اليومية. في الوقت نفسه، افتتح أول فرع من الدراسات العربية في سان بطرسبورغ. بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، احتاج الاتحاد السوفييتي إلى متخصصين يتحدثون العربية بطلاقة، لتعزيز العلاقات مع الشرق الأوسط. ولهذا تم افتتاح أقسام اللغات السامية في جامعات موسكو الرئيسية.

    اليوم في العديد من الجامعات الروسية الكبيرة توجد كليات للغة العربية، وبالإضافة إلى اللغة، يتم أيضًا دراسة تاريخ وثقافة المنطقة العرقية.

    تمارة إليساشفيلي طالبة لغة عربية في روسيا
    © Sputnik .
    تمارة إليساشفيلي طالبة لغة عربية في روسيا

    تمارة إليساشفيلي، طالبة في السنة الثالثة، تتعلم اللغة العربية في كلية الدراسات الشرقية في المدرسة العليا للاقتصاد.

    تقول تمارة لوكالة "سبوتنيك": "ظهر اهتمامي باللغة العربية عندما بدأت في الانخراط في ثقافة الإسلام.  لذلك، بعد المدرسة، قررت الدخول في كلية الدراسات الشرقية  للغة العربية. في البداية، كان الأمر صعباً للغاية بالنسبة لي. بعد كل شيء، اللغة العربية هي نظام لغة مختلف تماما. كان من غير المعتاد للغاية أن معظم الحروف يمكن كتابتها بشكل مختلف، اعتمادا على مكان الحرف. كما واجهت صعوبات في قواعد اللغة العربية. أرقام مزدوجة، والإَضَافَةُ، وأنواع الفعل — فقط من الشروط نفسها أصبحت غير مريحة. لإتقان وفهم كل هذا ساعدني فقط صبري. الآن مستواي في اللغة العربية قد وصل إلى "B1". لكنه يسمح لي بالفعل بالعمل. في العام الماضي، قمت مع مترجمين عرب آخرين بترجمة الرسوم المتحركة "القنفذ في الضباب" من الروسية إلى العربية، والآن أعمل كمدرس مساعد في الجامعة. أنا سعيدة لأن تعليمي يجلب لي دخلا".

    وأضافت "أنا لست متأكدة تماما أنه بعد التخرج سوف تكون وظيفتي ذات صلة مباشرة باللغة العربية. ومع ذلك، فإن تعلم اللغة ليس هو الخيار الأسوأ لتطوير مسيرتي المهنية. في أي حال، أنا سعيدة حقا أن التحق بقسم اللغة العربية. ذلك أضاف أثرا عميقا على مهاراتي المعرفية. لقد تحسنت الذاكرة، بدأت أفضل تنظيم المعلومات. اللغة العربية نظام ساعدني على تطوير الاهتمام بالتفاصيل والدقة.  الشيء الوحيد الذي أنا لا أحبه بشأن التدريس هو عدم وجود منهجية واضحة. كل معلم يشرح موضوع ما للطلاب الذين بدأوا للتو تعلم اللغة العربية، فإنه من الصعب فهم منطق اللغة. بالإضافة إلي أنا حقا أفتقد ممارسة التحدث مع العرب".

    وقالت إحدى معلمات اللغة العربية، التي تعمل في إحدى جامعات موسكو إن "المشكلة الكبيرة هي أنه لم يتم إعطاء سوى القليل من الوقت لتدريب العرب المؤهلين تأهيلاً عاليا".

    وأضافت "في روسيا، كان برنامج البكالوريوس في "اللغة العربية" 4 سنوات فقط. كان صغيرا جدا. وكان من الصعب تعلم اللغة جيدا خلال هذا الوقت. الآن يتعلم الطلاب اللغة العربية في الجامعات مدة 5 سنوات. حيث أصبحت دروس اللغة أكثر".

    كتاب الجاحظ مترجم إلى اللغة الروسية
    © Sputnik . A. Cheprunov
    كتاب الجاحظ مترجم إلى اللغة الروسية

    ويشار إلى أن شعبية اللغة العربية آخذة في الازدياد. ففي عام 2015 اختار مركز الدراسات العربية في المدرسة العليا للاقتصاد فقط 11 طالبا، في عام 2016-  23.

    تقول إدارة المكتب التعليمي لـ"الدراسات الشرقية" هناك اهتمام متزايد بالدول العربية — وهذا شيء مفهوم. وأضافت "يأتي إلينا أشخاص يحبون المعرفة وطموحون، يرغبون بدراسة واستكشاف العمليات التي تجري في العالم العربي. نحن سعداء بوجود عدد أكبر من هؤلاء الطلاب كل عام. الآن تشارك روسيا في العديد من العمليات التي تجري في الشرق العربي، والدولة بحاجة إلى كوادر تستطيع التعبير بطلاقة باللغة العربية".

    بقلم المستعرب أرحات رحمجانوف

    الكلمات الدلالية:
    الحياة الطلابية في روسيا, اللغة العربية في روسيا, اللغة العربية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik