14:43 21 مايو/ أيار 2018
مباشر
    الرئيس الامريكي ترامب

    خبير: ترامب يحرض على العنف ضد روسيا من خلال "الصحافة"

    © REUTERS / CARLOS BARRIA
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0

    وصف الدكتور أيمن عبد الشافي، الأكاديمي المصري المتخصص في الشؤون الأمريكية، التدخل الأمريكي في موضوع جسر القرم بين جمهورية القرم وروسيا، بأنه محاولة للبحث عن دور في هذه المنطقة.

    وأوضح عبد الشافي، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس 17 مايو/ أيار، أن الولايات المتحدة الأمريكية إذا تمكنت من أن يكون لها دور في الأزمة، فإن هذا الدور سيكون تحريضيا ضد روسيا، ولن تعمل على إيجاد تهدئة أو تسوية، بل ستحاول أن تزيد الأمور اشتعالا، لذلك يأتي التحريض من خلال صحيفة "واشنطن إكسامينر".

    وكانت صحيفة  "واشنطن إيكسمينير" الأمريكية قد نشرت، في وقت سابق، مقالا تحت عنوان "يجب على أوكرانيا نسف جسر بوتين في القرم"، حيث يصف صاحب المقال توم روغان جسر "القرم" بأنه "إهانة فاحشة لجوهر أوكرانيا كدولة"، ويقترح  تدميره.

    ويشير صاحب المقال إلى أنه لحسن الحظ يمكن للقوات الجوية الأوكرانية أن توجه ضربات جوية على الجسر بطريقة تجعله غير صالح للاستعمال، مؤقتا على الأقل. ووفقا لما ذكره صاحب المقال، فإن تعطيل الجسر سيؤدي بالتأكيد إلى تصعيد الوضع، ولكن كييف سترسل "إشارة واضحة" إلى موسكو بأن الأوكرانيين لن يسمحوا بالتعدي على أراضيهم".

    وأضاف عبد الشافي: "الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يحاول أن يبرئ نفسه منذ عدة أشهر، من التهمة المنسوبة إليه بأنه استعان بالروس للوصول إلى مقعد الرئاسة، لذلك يتحرك بأسلوب تحريضي، سواء في سوريا أو أوكرانيا أو القرم، وهو هنا يوجه رسائل غير مباشرة لمن يتهمونه بتلقي الدعم الروسي، ولكن التحرك لم يأت مباشرة، رغم أنه مسؤول عنه، فهو المحرض على العنف ضد روسيا".

    وتابع: "كما أن الرئيس يحاول أن يخلق لروسيا أزمات خارجية، أملا في أن تتطور هذه الأزمات، خاصة تلك التي تتعلق بالسيادة، ليكون المجال مفتوحا له في سوريا واليمن وليبيا، ليعبث في هذه الدول كما يشاء، لذلك نجد الخارجية الأمريكية تعلق على "جسر" تم افتتاحه في القرم، على الرغم من أن تدخلاتها في سوريا واليمن يمكن اعتبارها تجاوزات خطيرة".

    ولفت إلى أن استغلال الصحف الأمريكية للتحريض ضد روسيا بهذه الفجاجة، يعني أن الأمور بدأت تأخذ منحى جديدا، ولكنه غير طبيعي، فليس من المنطقي أبدا أن تخرج إحدى وسائل الإعلام لتطالب بتفجير مكان معين أو منشأة، إلا إذا كانت حصلت على أوامر مباشرة، أو على الأقل حصلت على ضوء أخضر، يضمن ألا تقع تحت طائلة القانون، الذي سيتهمها بالتحريض على ممارسة الإرهاب.

    وكانت رئيسة تحرير وكالة الأنباء الدولية "روسيا سيغودنيا" وقناة "آر تي" مارغريتا سيمونيان علقت، أمس الأربعاء، على دعوة لقصف جسر "القرم"، في إحدى مقالات صحيفة "واشنطن إيكسمينير".

    وقالت سيمونيان على قناتها في تليغرام: "صحيفة "واشنطن إيكسمينير الأمريكية الأسبوعية نشرت مقالا يدعو إلى قصف جسر القرم، مرة أخرى وسائل الإعلام الأمريكية تدعو لتوجيه ضربات جوية إلى جسرنا، ويقدم الكاتب حتى تعليمات مفصلة عن أفضل الطرق لتوجيه الضربات وإذا فشلت في تدمير الجسر بأكمله على الأقل تشل حركته بشكل مؤقت".

    ويمتد الجسر، الذي تم افتتاحه يوم أمس، من إقليم كراسنودار إلى القرم، ويعتبر أكبر الجسور الروسية طولا، حيث يبلغ طوله 19 كم. وكان من المخطط، في بداية الأمر، أن تتحرك السيارات والعربات الأولى على هذا الجسر في ديسمبر/ كانون الأول من العام الجاري، ولكن تم الانتهاء من إنجاز المشروع قبل الموعد، لذلك بدأت حركة المواصلات على الجسر أمس الأربعاء 16 مايو/ أيار.

    انظر أيضا:

    بيسكوف: على الجهات الأمنية الانتباه لدعوات تفجير جسر القرم في الإعلام الأمريكي
    لماذا لم يرتد بوتين حزام الأمان وهو يقود شاحنة عبر جسر القرم (فيديو)
    السفارة الروسية بواشنطن تعلق على تحريض صحيفة أمريكية لنسف جسر القرم
    سيمونيان تعلق على دعوة صحيفة "واشنطن ايكسمينير" لقصف جسر القرم
    بدء حركة السيارات على جسر القرم (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    عبور سفن حربية روسية تحت قوس جسر القرم, القرم, فلاديمير بوتين, دونالد ترامب, أمريكا, القرم, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik