Widgets Magazine
05:47 25 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    وزارة الدفاع الروسية

    بالفيديو... وزارة الدفاع الروسية تحقق حلم طفلة سورية

    © Sputnik . Natalia Seliverstova
    روسيا
    انسخ الرابط
    450

    أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أمس الجمعة، أن تلميذات مدرسة وزارة الدفاع الروسية، وأفراد من "الجيش الفتي" شاركوا في تنظيم رحلة في موسكو للطفلة السورية التلميذة، غزال حسن.

    موسكو — سبوتنيك. وأشارت الدفاع الروسية إلى أن الطفلة السورية غزال حسن اشتهرت بأداء أغنية "كاتيوشا" باللغة الروسية أمام العسكريين الروس في سوريا.

    وجاء في إحاطة إعلامية صادرة عن وزارة الدفاع: "قامت الإدارة الثقافية بوزارة الدفاع الروسية بإعداد برنامج ثقافي غني للضيفة غير العادية، التي انضم إليها في إطار البرنامج تلميذات مدرسة وزارة الدفاع وفتيان من "الجيش الفتي".

    وأضافت الإحاطة: "وقام المشاركون معا بمشاهدة عرض فيلم خيري "هروب غير عادي للألعاب" في المسرح الأكاديمي المركزي للجيش الروسي، وتحدثوا مع الفنانين وقاموا بجولة في الساحة الحمراء". وذكرت الإحاطة أيضا أنه "على الرغم من الاختلاف في الثقافة واللغة، إلا أن الأطفال وجدوا فورا لغة مشتركة بينهم وتبادلوا فيما بينهم قصصا عن حياتهم".

    وذكرت وزارة الدفاع، أن التلميذة السورية، غزال حسن غانم، وصلت إلى موسكو اليوم 1 حزيران/ يونيو، تلبية لدعوة من وزارة الدفاع الروسية.

    ويذكر أنه أثناء تأدية العسكريين الروس لمهمة إنسانية في إحدى المدن السورية، لاحظوا طفلة في الزحام، وعندما وصلت إليهم غنت الأغنية الأسطورية "كاتيوشا" باللغة الروسية، وعبرت عن حلمها بأن تزور روسيا. وفي موسكو غنت الطفلة الأغنية أكثر من مرة اليوم، حيث تجمع حولها أناس متحمسون، وتحدثت الطفلة، عن خططها لدراسة الموسيقى واحتمال الالتحاق بالجامعة في روسيا.

     

    انظر أيضا:

    اليونيسيف: بداية دامية لعام 2018 على أطفال سوريا
    بالفيديو...هكذا يتحدى أطفال سوريا الحرب ومخلفاتها
    أوروبا تحرم أطفال سوريا المصابين بالسرطان من العلاج
    أطفال سوريا" ضمن برنامج مساعدات صندوق روسي للأعمال الخيرية
    أطفال سوريا في شبه جزيرة القرم الروسية
    تقرير لـ"أنقذوا الأطفال" يكشف الجرائم النفسية التي طالت أطفال سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار وزارة الدفاع الروسية, أخبار سوريا, أغنية, زيارة, وزارة الدفاع الروسية, روسيا الاتحادية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik