09:53 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    قاذفة القنابل والصواريخ تو-22 إم3

    صاروخ فرط صوتي يطيل حياة الباك فاير المسنة

    © Sputnik . Aleksej Fedoseev
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 71

    استرعى نبأ تعديل إحدى قاذفات القنابل الروسية انتباه الإعلام العسكري الغربي.

    وكانت مصادر روسية كشفت عن نية تعديل قاذفة القنابل "تو-22إم3" (أو "باك فاير" بحسب مصطلحات حلف الناتو) لتمكينها من حمل منصات إطلاق صاروخ جديد أطلق عليه "كينجال" (الخنجر) وهو صاروخ فرط صوتي.

    وقالت مجلة "بوبولار مكانيكس" إن قاذفة القنابل "تو-22إم3 باك فاير"، وهي طائرة "مسنّة" يزيد عمرها على 30 عاما، ستكون قادرة على ضرب الأهداف على مسافة 4600 ميل: 3400 ميل مدى طائرة "تو-22إم3" و1200 ميل مدى صاروخ "كينجال".

    والأكثر خطورة، وفقا للمجلة الأمريكية، أن صاروخ "كينجال" الذي تفوق سرعته سرعة الصوت كثيرا ويمكنه أن يحمل رأسا نوويا، يتيح للطائرة التي تطلقه أن تضرب الهدف الأرضي أو البحري مثل حاملة الطائرات، من بعيد من دون أن تدخل مجال عمل مضادات الطيران.

    وقد دخل صاروخ "كينجال" الذي أميط اللثام عنه في العام الماضي، بحسب المجلة الأمريكية، الخدمة في الجيش الروسي كسلاح لنسخة جديدة لمقاتلة "ميغ-31".

     

    انظر أيضا:

    كشف سر "خنجر" بوتين
    "الخنجر" الروسي: قطع حاملة الطائرات المعادية إلى نصفين
    روسيا: تسليم "كينجال" إلى مقاتلة جديدة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أخبار روسيا, صاروخ, طائرة, مقال, العالم, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik