12:32 GMT20 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن الجزء الأكبر من اراضي منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية مازال تحت سيطرة المسلحين، مشيرة إلى أن الإرهابيين يمنعون خروج المدنيين من المنطقة بغية استخدامهم "كدروع بشرية".

    موسكو — سبوتنيك. وقالت زاخاروفا في إحاطة إعلامية: "تبقى منطقة خفض التصعيد في إدلب "نقطة ساخنة" على خارطة سوريا، لأن الجزء الأكبر من أراضي المنطقة تحت سيطرة الإرهابيين الذين اتحدوا مع "النصرة" في إطار تنظيم يطلق عليه "هيئة تحرير الشام".

    وأضافت أن "الإرهابيين يمنعون خروج المدنيين من منطقة إدلب عبر الممرات الإنسانية التي فتحت، ويجرون سكان القرى المتواجدة على خط الفاصل مع القوات الحكومية، إلى الداخل على أمل استخدامهم كدروع بشرية".

     

    انظر أيضا:

    تدمير مقرات قيادة ومستودع أسلحة لـ"النصرة" في ريفي إدلب وحماة
    أسوة بأخوتهم في "النصرة" في إدلب... فرار "داعش" في البادية والجيش يقتحم سفوح البراكين (فيديو وصور)
    استهداف الإرهابيين في إدلب... تصاعد التظاهرات في البصرة... "أنصار الله" يتهمون التحالف بعرقلة مشاورات جنيف
    هذه حقيقة ما يحصل في إدلب... ولماذا تصر روسيا على تحريرها من الإرهابيين؟
    بذريعة أداء فريضة الحج... فرار قيادات إرهابية في إدلب وترك الفصائل لتواجه مصيرها
    إيران تتحدث عن "حل نهائي" لمدينة إدلب السورية
    قمة تقرر مصير إدلب
    الكلمات الدلالية:
    الخارجية الروسية, إدلب, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook