01:01 10 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي في مجلس الأمن، نيويورك، الولايات المتحدة 21 ديسمبر/ كانون الأول 2017

    خبير: دبلوماسي أكثر خبرة في منصب هايلي يمكن أن يغير العلاقات مع روسيا نحو الأفضل

    © REUTERS / Brendan McDermid
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10

    رجح مدير مؤسسة "فرانكلين روزفلت" التابعة لجامعة موسكو الحكومية لدراسة الولايات المتحدة، يوري روغليف، اليوم الثلاثاء، معلقا على رحيل نيكي هايلي، أن وجود دبلوماسي أكثر خبرة سفيرا للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة يمكن أن يحدث تغييرا في العلاقات مع روسيا نحو الأفضل.

    موسكو — سبوتنيك. وقال الخبير في محادثة مع وكالة "سبوتنيك": نيكي هايلي هي سياسي إقليمي نموذجي، وبالنسبة لها كان هذا التعيين قفزة كبيرة في حياتها المهنية مقارنة بمنصب حاكم ولاية. لكن هذا الشخص، الذي لم تكن له أبدا أية علاقة بالسياسة الخارجية، بصفة عامة، يفتقر للخبرة من وجهه نظر الدبلوماسية العالمية. ولا يمتلك وزنا داخل السياسة الأمريكية.

    وأشار الخبير إلى أن هذا "كان نتيجة لعدم وجود تفاعل كامل مع روسيا، وغياب مطلق لأي اتصال أو تفاعل، وهذا بالنسبة لهيكل مثل الأمم المتحدة، حيث يتم العمل بشكل يومي ومنتظم، يعني الكثير. إما أنه يمكنك الاتصال والعمل مع الشركاء، أو لا شيء في نهاية المطاف".

    وأضاف الخبير بأن نيكي هايلى أظهرت عدم مبالاة وبرودة وغطرسة بهذا المعنى في "أفضل التقاليد" للدبلوماسية الأمريكية، بالإضافة إلى المحلية والإقليمية، من خلال خطاباتها.

    ويذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن في وقت سابق اليوم الثلاثاء، قبول استقالة نيكي هايلي، كسفيرة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة. وقالت مصادر في البيت الأبيض إن هايلي ناقشت استقالتها مع ترامب الأسبوع الماضي.

    وتجدر الإشارة إلى أن هايلي شغلت منصبها منذ نصب ترامب في كانون الثاني/يناير عام 2017، واعتادت إظهار مواقف مؤيدة لترامب، وأشرفت على انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والذي وصفته بأنه "أعظم فشل" للأمم المتحدة.

    الكلمات الدلالية:
    استقالة نيكي هايلي, نيكي هايلي, دونالد ترامب, أمريكا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik