12:06 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    مبنى وزارة الخارجية الروسية بموسكو

    نائب وزير الخارجية الروسية يبحث مع السفير السوداني الوضع في دارفور

    © Sputnik . Maxim Blinov
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أجرى نائب وزير الخارجية الروسية، سيرغي فيرشينين، مباحثات مع السفير السوداني لدى روسيا بشأن الوضع في إقليم دارفور.

    موسكو — سبوتنيك. وجاء في بيان صدر عن الخارجية الروسية عقب اللقاء: "تم التركيز على الوضع القائم في إقليم دارفور السوداني، وعلى وجه الخصوص نشاط العملية المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي دارفور".

    وأشار البيان الى أن "الجانب الروسي أكد على عزمه المساهمة في صياغة معايير متزنة لانسحاب قوات بعثة حفظ السلام المذكورة بحلول العام 2020 بشكل يلبي الوضع الحقيقي في المنطقة، كما ينص عليه قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2429".

    وكان وزير الخارجية سيرغي لافروف بحث هاتفيا بتاريخ 25 يونيو/حزيران الماضي مع وزير الخارجية السوداني محمد أحمد الدرديري، الوضع في دارفور وتنمية العلاقات بين البلدين.

     وجاء في بيان للخارجية الروسية "تم خلال المكالمة تبادل شامل لوجهات النظر حول القضايا الإقليمية، مع التركيز على مهام التسوية بين السودانيين والوضع في دارفور، وكذلك تعزيز التعاون في السياسة الخارجية ضمن مجموعة واسعة من القضايا المدرجة على أجندة الأمم المتحدة وغيرها من الصيغ متعددة الأطراف كما أكد الوزيران مجددا عزم بلديهما على المزيد من التعاون الثنائي".   

    ويذكر أن دارفور، عانت سنوات طوال جراء الحرب الأهلية، ووقعت الحكومة عدة اتفاقيات سلام مع بعض المجموعات المتحاربة في العام 2006، لكن فشلت الاتفاقية في وقت لاحق، حتى عقد اتفاقية الدوحة للسلام في دارفور في العام 2011، بين الحكومة ومجموعة حركة التحرير والعدالة التي ظلت قائمة حتى اليوم. 

    انظر أيضا:

    والي دارفور يكشف دور قطر في مسألة استقرار بلاده
    الخارجية الروسية: وزيرا خارجية روسيا والسودان يبحثان الوضع في دارفور
    الجنينة... مدينة التعايش السلمي بين القبائل العربية والإفريقية بإقليم دارفور السوداني
    خبير سوداني يحمل الحكومة والمتمردين مسؤولية تجدد القتال في دارفور
    حقوقي سوداني: توثيق ضحايا الصراع في دارفور تمهيدا لمحاسبة المسؤولين عنها
    الكلمات الدلالية:
    دارفور, العلاقات الروسية السودانية, الحكومة الروسية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik