23:24 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    صواريخ متوسطة المدى إر سي دي - 10 السوفيتية

    روسيا تؤيد انضمام الصين والناتو إلى معاهدة التخلص من الصواريخ

    © Sputnik . Vladimir Rodionov
    روسيا
    انسخ الرابط
    تهديدات واشنطن بالانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية (36)
    0 40

    أعلن السفير الروسي لدى واشنطن، أناتولي أنطونوف، أن روسيا ترى إمكانية جعل معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، متعددة الأطراف من خلال ضم الصين بالإضافة إلى فرنسا وبريطانيا.

    واشنطن — سبوتنيك. وقال أنطونوف للصحفيين تعليقا على اقتراح الرئيس الأميركي دونالد ترامب لضم الصين إلى المعاهدة: "أنطلق من أن الجانب الروسي أيد ويؤيد لجعل المعاهدة متعددة الأطراف. لكي تضم إليها ليس فقط جمهورية الصين الشعبية، بل جميع دول حلف شمال الأطلسي، أولا وقبل كل شيء، فرنسا والمملكة المتحدة".

    يذكر أن جلسة عقدت بين روسيا والناتو في بروكسل على مستوى السفراء على خلفية إعلان واشنطن نيتها الانسحاب من معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، وأنها لن تلتزم بالمعاهدة زاعمة أن موسكو تقوم بانتهاكها. وعقد الحلفاء مشاورات داخلية في هذا الشأن خلال الأيام الماضية، داعين روسيا لإظهار الشفافية لتجنب سباق تسلح جديد.

    يذكر أن معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى "معاهدة القوات النووية المتوسطة"، "أي إن إف"، تمَّ التوقيع عليها بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي في العام 1987، ووقعت المعاهدة في واشنطن من قبل الرئيس الأمريكي رونالد ريغان والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف، وتعهد الطرفان بعدم صنع أو تجريب أو نشر أي صواريخ باليستية أو مجنحة أو متوسطة، وبتدمير كافة منظومات الصواريخ التي يتراوح مداها المتوسط ما بين 1000-5500 كيلومتر، ومداها القصير ما بين 500─1000 كيلومتر.

    وبحلول مايو/آذار 1991، تم تنفيذ المعاهدة بشكل كامل، حيث دمر الاتحاد السوفياتي 1792 صاروخا باليستيا ومجنحا تطلق من الأرض، في حين دمرت الولايات المتحدة الأمريكية 859 صاروخا. وتجدر الإشارة إلى أن المعاهدة غير محددة المدة، ومع ذلك يحق لكل طرف المعاهدة فسخها بعد تقديم أدلة مقنعة تثبت ضرورة الخروج منها.

    ومن حين إلى آخر تتبادل روسيا والولايات المتحدة الأمريكية الاتهامات بانتهاك المعاهدة المذكورة، حيث تتحدث الولايات المتحدة عن تطوير في روسيا فئة جديدة من الأسلحة وتخصص الأموال لتطوير الأسلحة المضادة، أما روسيا فتعترض على تطوير أميركا طائرات بدون طيار الهجومية ونقل منصات إطلاق المسموح بها من نوع "إم كي- 41" من السفن إلى البر، كما حدث في رومانيا وبولندا.

    الموضوع:
    تهديدات واشنطن بالانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية (36)

    انظر أيضا:

    موسكو: واشنطن تحاول إخفاء خروقاتها باتهام روسيا بشأن معاهدة الصواريخ
    روسيا تؤكد للناتو أهمية معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى
    لافروف: روسيا تسلمت التساؤلات الأمريكية فيما يخص معاهدة التخلص من الصواريخ
    الخارجية الروسية: موسكو ستواصل بذل جهودها للحفاظ على "معاهدة الصواريخ"
    شويغو: انسحاب أمريكا من معاهدة الصواريخ يهدد بعواقب وخيمة
    لافروف: روسيا ترد على شكاوى واشنطن فيما يتعلق بتنفيذ معاهدة الصواريخ
    الكلمات الدلالية:
    معاهدة القضاء على الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى, الناتو, الصين, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik