06:15 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشيوف

    روسيا سترد بالمثل على عقوبات الولايات المتحدة السياسية بسبب القرم

    © Sputnik . Vladimir Trefilov
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 30

    أكد مسؤول في مجلس الاتحاد الروسي، أنه فيما يتعلق بالعقوبات الأمريكية بسبب القرم، فإن روسيا سترد بالمثل على العقوبات السياسية، وسترد بانتقائية على العقوبات الاقتصادية.

    موسكو — سبوتنيك. صرح رئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، قنسطنطين كوساتشيوف، اليوم الخميس 8 تشرين الثاني/ نوفمبر، بأنه فيما يتعلق بالعقوبات الأمريكية بسبب القرم،  فإن روسيا سترد بالمثل على العقوبات السياسية، وسترد بانتقائية على العقوبات الاقتصادية.

    وقال كوساتشيوف لوكالة "سبوتنيك": "سيكون هناك رد… الرد السياسي سيكون بالمثل، والاقتصادي سيكون انتقائي كي لا نضر مصالحنا".

    وكانت الخارجية الأمريكية قد نشرت في وقت سابق ما يسمى بوثيقة "إعلان القرم"، الذي أعلن فيها وزير الخارجية مايك بومبيو، مرة أخرى أن "الولايات المتحدة ترفض الاعتراف بمزاعم روسيا بالسيادة على شبه جزيرة القرم الأوكرانية وتدعو موسكو لإنهاء احتلالها للمنطقة، وأن واشنطن لن تلغي العقوبات المفروضة على روسيا بسبب ضم شبه الجزيرة".

    ويذكر أن الهدف من الإعلان هو التدوين الرسمي لسياسة الولايات المتحدة تجاه شبه جزيرة القرم.

    وتجدر الإشارة إلى أن إقليم شبه جزيرة القرم، عاد إقليميا روسيا فيدراليا، بعد استفتاء جرى يوم 16 مارس/ آذار 2014، في شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول.

    وصوتت الأغلبية لصالح الانفصال عن أوكرانيا، والانضمام إلى روسيا، وصوت 96.77 بالمئة من الناخبين داخل القرم للدخول ضمن قوام روسيا الاتحادية، فيما صوت في سيفاستوبول 95.6 بالمئة ، لصالح الأمر ذاته.

    بينما تعتبر أوكرانيا من جانبها، شبه جزيرة القرم، جزءا من أراضيها وتم احتلالها من قبل روسيا مؤقتا.

    انظر أيضا:

    نائب رئيس برلمان القرم: المناورات الصاروخية في أوكرانيا "طنين بعوض"
    مناورات عسكرية أوكرانية تحاكي ضرب شبه جزيرة القرم الروسية (فيديو)
    باستريكين يصل إلى شبه جزيرة القرم على خلفية الحادثة في كيرتش
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا الاتحادية, أخبار القرم, العقوبات على روسيا, مجلس الاتحاد الروسي, قسطنطين كوساتشيوف, روسيا الاتحادية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik