22:47 17 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    راديو تلسكوب بي - 2500 (أر تي-70)، بالقرب من يفباتوريا

    علماء روس وفنلنديون يتنبؤون بالجرعات الإشعاعية وعلاقتها بالرحلات الفضائية

    © Sputnik . Aleksey Pavliskak
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20

    كشف العلماء عن تعاون بحثي كبير سيسمح بإجراء تنبؤات أكثر دقة لجرعات الإشعاع في الفضاء القريب من الأرض، والذي يلعب دورا كبيرا لدى التخطيط من أجل القيام ببعثات فضائية.

    قام اختصاصيون من الجامعة الوطنية الروسية للأبحاث النووية "ميفي"، وجامعة "أولو" الفنلندية، ومعهد سانت بطرسبورغ للفيزياء والتكنولوجيا بمقارنة آثار التعديل الشمسي للأشعة الكونية المسجلة بواسطة أجهزة رصد النيوترونات وتجربة PAMELA للأقمار الاصطناعية.

    ووفقا للعلماء، فإن هذا سيسمح بإجراء تنبؤات أكثر دقة لجرعات الإشعاع في الفضاء القريب من الأرض، والذي يلعب دورا كبيرا لدى التخطيط من أجل القيام ببعثات فضائية. علما أن مجلة Journal of Geophysical Research: Space Physics قامت بنشر نتائج هذا البحث.

    وتعتبر تجربة (PAMELA) اختصار لجملة "الحمولة الصافية لاستكشاف الطبيعة للمواد المضادة والفيزياء الفلكية الخفيفة) وهي تجربة فضائية دولية تم إطلاقها في العام 2006، ومصممة لتسجيل والبحث عن المادة المضادة وقياس أطياف مختلف مكونات الإشعاع الكوني، وكذلك قياس حالة الإشعاع حول الأرض وتحديد طبيعة المادة المظلمة.

    وقارن مؤلفو البحث آثار التعديل الشمسي للأشعة الكونية المسجلة بواسطة تجربة PAMELA  الدولية وأجهزة رصد شاشات النيوترونات.

    إن أجهزة رصد النيوترونات عبارة عن شبكة من المنشآت الأرضية التي تعمل منذ الخمسينات من القرن الماضي والتي تقوم بتسجيل الجسيمات الثانوية من تفاعلات الأشعة الكونية مع نوى الغلاف الجوي. وقد استخدم العلماء الروس في البحث، الذي يقومون بدراسته، بيانات تم تسجيلها في الوقت الحقيقي بواسطة جهاز رصد نيوتروني موجود في مدينة أولو الفنلندية.

    ويقول كبير المحاضرين في معهد الفيزياء النووية والتكنولوجيا في جامعة "ميفي"، سيرغي كولدوبسكي، لوكالة "سبوتنيك" بأن نتائج البحث سوف تساعد على التحقق من صحة وظيفة استجابة أجهزة رصد النيوترونات في فترات مختلفة من النشاط الشمسي، وهذا أصبح ممكنا فقط بعد إطلاق تجربةPAMELA.

    وتابع في حديثه لوكالة "سبوتنيك": "إن التشغيل الصحيح لوظيفة استجابة أجهزة رصد النيوترونات، بالإضافة إلى الإحصائيات الضخمة لعمل هذه الأجهزة المستمر الذي دام حوالي 70 عاما، يسمح لنا بالتنبؤ بالجرعات الإشعاعية في الفضاء القريب من الأرض، وهو أمر ذو أهمية كبيرة عند التخطيط لرحلات فضائية".

    وأضاف: "قد سمحت لنا القياسات المباشرة التي أجريت في تجربة PAMELA بالتحقق من دقة ما يسمى بوظيفة استجابة أجهزة رصد النيوترونات، التي تربط طيف الأشعة الكونية الذي يصل إلى حدود الغلاف الجوي للأرض وعدد النيوترونات المسجلة من قبل الجهاز".

    كما تناول البحث معايرة لشبكة من أجهزة رصد النيوترونات الأرضية باستخدام بيانات تم الحصول عليها خلال التجربة الفضائية  PAMELA.

    انظر أيضا:

    ما سر الأشعة الحمراء القادمة من الفضاء الخارجي
    سيتم إطلاق صواريخ "توبول" إلى الفضاء الخارجي
    روسيا تعمل على زيادة دقة منظومتها الخاصة بمراقبة الفضاء الخارجي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العلوم, أخبار الفضاء, اكتشافات علمية, روسيا الاتحادية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik