06:21 20 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    أليكسي بوشكوف

    بشكوف: انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ النووية يعيدنا لمنتصف الثمانينيات

    © Sputnik . Vladimir Fedorenko
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 0 0

    يرى عضو مجلس الشيوخ الروسي أليكسي بوشكوف، أن انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، سيهدد بإعادة القارة الأوروبية إلى حالة منتصف الثمانينيات، عندما كانت الصواريخ السوفيتية والأمريكية موجهة ضد بعضها البعض.

    موسكو — سبوتنيك.  وقال بشكوف، لصحيفة "ازفيستيا" في معرض تعليقه على حديث بوتين بأن إنشاء أسلحة نووية تكتيكية يعد أهم التهديدات العالمية: "فيما يتعلق بانسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، هناك خطر بإعادة القارة الأوروبية إلى حالة منتصف الثمانينيات، عندما كانت مئات الصواريخ من الغرب موجهة ضدنا ومن جانبنا أيضا صواريخ موجهة إلى الغرب. بالنهاية وبعد بضع سنوات من المفاوضات وقع الرئيس السوفيتي ميخائيل غورباتشوف ونظيره الأمريكي رونالد ريغان، الصفقة التي ترفضه واشنطن الآن، ما يعيد الوضع إلى نهاية القرن الماضي".

    وأضاف بشكوف أن الأزمة أدت إلى خوف كبير من نشوب حرب نووية في أوروبا، مما أدى إلى ظهور حركات قوية من أجل السلام ورفضها للصواريخ متوسطة المدى.

    وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد قال في الاجتماع الموسع لهيئة القيادة في وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق من اليوم الجمعة، أن إعلان الولايات المتحدة الانسحاب من معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى يثير قلقا كبيرا. وأن خطوة كهذه سيكون لها عواقب سلبية جدا، وستضعف الأمن الإقليمي والعالمي، ومشيرا إلى أنه من الممكن أن نتحدث في المستقبل عن تدهور وحتى انهيار كامل لبنية الحد من التسلح وعدم انتشار أسلحة الدمار الشامل.

    وهددت واشنطن بالانسحاب من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى الموقعة عام 1987 التي تحظر على موسكو وواشنطن نشر صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى تنطلق من البر في أوروبا.

    يذكر أن معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، وقعت بين كلّ من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي في العام 1987، ووقعت المعاهدة في واشنطن من قبل الرئيس الأمريكي، رونالد ريغان والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف، وتعهد الطرفان بعدم صنع أو تجريب أو نشر أي صواريخ باليستية أو مجنحة أو متوسطة، وبتدمير كافة منظومات الصواريخ التي يتراوح مداها المتوسط ما بين 1000-5500 كيلومتر، ومداها القصير ما بين 500─1000 كيلومتر.

    انظر أيضا:

    قائد أركان الجيش الأمريكي: من الصعب التحدث عن تمديد "ستارت" إذا لم يتم احترام معاهدة "الحد من الصواريخ"
    أمريكا تعتزم مناقشة معاهدة الحد من الصواريخ خلال اجتماع الناتو
    الاتحاد الأوروبي يحذر أمريكا من الانسحاب من معاهدة الحد من الصواريخ
    ترامب يناقش معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى مع بوتين وقادة العالم
    الصين: انسحاب واشنطن من معاهدة الحد من الصواريخ خطأ واضح
    بدء المشاورات الروسية الأمريكية حول معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى
    لافروف: مستعدون لمناقشة الادعاءات الأمريكية بشأن اتفاقيات الحد من الصواريخ
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, صواريخ باليستية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik