14:11 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 180
    تابعنا عبر

    نشرت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، صورا وتسجيلات مصورة تظهر المصنع الأمريكي للصناعات العسكرية "رايغيون" الذي بدأت فيه منذ عامين أعمال تطوير الصواريخ المحظورة.

    موسكو — سبوتنيك. وكانت وزارة الدفاع الروسية، قد أعلنت في وقت سابق اليوم، أن الولايات المتحدة بدأت منذ حزيران/يونيو العام 2017 برنامجا لتوسيع وتحديث إنتاج القدرات لإنتاج الصواريخ المحظورة ذات المدى المتوسط والقصير في شركة الصناعات العسكرية الأميركية "رايثيون" بولاية أريزونا.    

    وكانت وزارة الدفاع الروسية، أعلنت اليوم السبت، أن الولايات المتحدة، اتخذت قرارا بشأن الانسحاب من معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى قبل بضع سنوات من توجيه الاتهامات العالمية لروسيا.

    وجاء في بيان وزارة الدفاع: "قبل عامين من توجيه الاتهامات العارية لروسيا بشأن انتهاك الاتفاقية.. لم يتخذوا القرار فسحب، بل وبدأوا بالتحضير لإنتاج الصواريخ المحظورة ذات المدى المتوسطة والقصير".

    صور المصنع الأمريكي الذي ينتهك معاهدة الصواريخ
    © Photo / Ministry of Defense of the Russian Federation
    صور المصنع الأمريكي الذي ينتهك معاهدة الصواريخ

     

    يذكر أن معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى "معاهدة القوات النووية المتوسطة"، "أي إن إف"، تم التوقيع عليها بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي في عام 1987، ووقعت المعاهدة في واشنطن من قبل الرئيس الأمريكي، رونالد ريغان والزعيم السوفييتي ميخائيل غورباتشوف، وتعهد الطرفان بعدم صنع أو تجريب أو نشر أي صواريخ باليستية أو مجنحة أو متوسطة، وبتدمير كافة منظومات الصواريخ التي يتراوح مداها المتوسط ما بين 1000-5500 كيلومتر، ومداها القصير ما بين 500─1000 كيلومتر.

     

    انظر أيضا:

    برلين غير متفاجئة بقرار موسكو بتعليق معاهدة الصواريخ
    الدفاع الروسية: واشنطن قررت الانسحاب من معاهدة الصواريخ قبل عامين من اتهام روسيا
    الصين تحث أمريكا على عدم الانسحاب من معاهدة الصواريخ
    البرلمان الأوروبي يدعو لإطلاق مبادرة دبلوماسية للحفاظ على معاهدة الصواريخ
    الخارجية الروسية: موسكو تحتفظ بحق الرد في حال تم فسخ معاهدة الصواريخ نهائيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook